الأخبار اللبنانية تكشف تفاصيل اغتيال الموساد لمحمد الزوارى

محمد الزوارى

قالت صحيفة الأخبار اللبنانية إن "مسلسل اغتيال قادة المقاومة الفلسطينية واللبنانية على يد إسرائيل وأجهزتها الاستخبارية لا يزال مستمرا".

وأضافت أنه بعد سنوات على اغتيال الموساد الإسرائيلي للقيادي في "كتائب الشهيد عز الدين القسام"، الذراع العسكرية لـ"حركة المقاومة الإسلامية ــ حماس"، محمود المبحوح، في دبي العام 2010، نفذت وحدة الاغتيالات الخارجية في جهاز "الموساد" الإسرائيلي "كيدون"، عملية على الأراضي التونسية، اغتالت خلالها قياديا في "الوحدة الجوية" التابعة "لكتائب القسّام"، التونسي محمد الزواري.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الزواري (49 عاماً) قُتل أمام منزله في مركز بن حميدة في طريق منزل شاكر في ولاية صفاقس، مؤكدة أن رصاصات منفذي العملية أصابته في القلب والرقبة والرأس.

وأضافت الصحيفة أن أسلوب تنفيذ استهداف الشهيد الزواري، مطابق إلى حد كبير لطريقة اغتيال مسؤول "الوحدة الجوية" في حزب الله حسان اللقيس، الذي تم اغتياله في الضاحية الجنوبية لبيروت العام 2013.

ووفق التحقيقات التونسية، فإن الزواري عاد منذ خمسة أيام إلى تونس، بعد زيارة قصيرة إلى لبنان توجه بعدها إلى تركيا.

ويبدو أن الزواري رُصد بعد طلب صحفية تقيم فى المجر إجراء مقابلة معه، للحديث عن آخر إنجازاته التقنية، لكن هذه الصحافية، كما تفيد التحقيقات التونسية، تركت البلاد قبل يوم واحد من عملية الاغتيال.

جدير بالذكر أن التحقيقات التونسية أظهرت أنه جرى استئجار أربع سيارات لتنفيذ العملية، وعثر داخل إحداها على مسدسين وكاتمين للصوت، إلا أن الصحيفة اللبنانية تحدثت عن مفارقة كبيرة، مشيرة إلى أنه من المعروف أن الأجهزة الإسرائيلية لا تترك خلفها أدلة.

وبينت الصحيفة أنه ووفقا للمعلومات المتوافرة واستنادا إلى أحاديث مع فصائل مقاومة، فقد انتمى الزواري إلى "كتائب القسام" في تسعينيات القرن الماضي، بعدما ترك الأراضي التونسية خلال حكم الرئيس زين العابدين بن علي، مضيفة أنه عمل في "الوحدة الجوية" للكتائب، وكان من مهماته تصنيع الطائرات من دون طيار وتطويرها وتدريب عناصر الكتائب على كيفية استعمالها.

وأفادت الصحيفة اللبنانية أن محمد الزواري عاش في سوريا، وعمل مع حزب الله في الأراضي اللبنانية والسورية على تحديث الطائرات من دون طيار.

وبعد اندلاع الأزمة السورية، لم يترك الزواري دمشق، بل بقي فيها حتى العام 2012، وبعدما ساءت الحالة الأمنية هناك اضطر إلى مغادرة سوريا لكنه بقي يتردد إليها، ثم عاش متنقلا بين تركيا، ولبنان وتونس.

وعاد المهندس التونسي إبان الثورة التونسية، لكنه بقي يتابع مهماته مع "كتائب القسام".

وفي تونس أسس مهندس الطيران "نادي الطيران النموذجي" في صفاقس، وهو مخترع أول طائرة من دون طيار في تونس، ويعرف نفسه بأنه ينتمي إلى "حركة النهضة".

تجدر الإشارة إلى أن القيادي في حركة "حماس" بغزة مشير المصري، قال إن كتائب القسام هي الجهة الوحيدة الكفيلة بالإفصاح عن أية معلومات عن أي ارتباط للعالم التونسي محمد الزواري بها، لكن المستفيد الوحيد من اغتياله هو العدو الصهيوني.

إلى ذلك، لم تصدر إسرائيل أي تعليق رسمي، علما بأنها تتابع باهتمام هذه التقارير، لكن أور هيرل، وهو معلق الشؤون الأمنية في القناة العاشرة، قال إن التقارير الأجنبية تتحدث عن مسؤولية "الموساد" عن عملية الاغتيال.

 

 

 

التعليقات