تحطم طائرة روسية متجهه لسوريا على متنها 91 شخصاً

الطائرة الروسية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية العثور على اجزاء من حطام الطائرة التابعة للوزارة التى سقطت فجر اليوم فى البحر الاسود.

واضاف مصدر عسكرى انه تم العثور على اجزاء من حطام الطائرة على بعد 6 كم من الشاطئ قبالة منتجه سوتشى .

ورجح مصدر أمنى روسى تحطم الطائرة نتيجة لاصطدامها بإحدى قمم الجبال ف منطقة " سوتشى "

وكانت الوزارة قد اعلنت فى وقت سابق تحطم طائرة من طراز "توبوليف 154" بعد وقت وجيز على إقلاعها من مطار سوتشي جنوبي البلاد، باتجاه مطار حميميم قرب مدينة اللاذقية السورية، على الساحل الشرقي للبحر المتوسط.

وذكر مصدر أمنى لوكالة "نوفوستي" الروسية أن الطائرة التى اختفت من على شاشات الرادارات، وعلى متنها 91 شخصا، تحطمت على الأرجح في جبال إقليم كراسنودار جنوبي روسيا.

وكانت الطائرة قد أقلعت من مطار " تشكالوفو " بموسكو وهبطت في مطار أدلر بمدينة " سوتشي " جنوب روسيا ولكنها اختفت من شاشات الرادار بعد إقلاعها بفترة وجيزة .

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، في وقت سابق، عن مصادر في وزارة الطوارئ في البلاد، أنه وفقا للبيانات الأولية فقد اختفت الطائرات عن شاشات الرادار بعد 20 دقيقة من إقلاعها، مضيفة أنها أقلعت في الساعة 05:20 وفقد الاتصال بها الساعة 05:40 بالتوقيت المحلي.

وذكرت وكالة "إنترفاكس" الروسية أنه كان على متن الطائرة 83 راكبا، بالإضافة إلى 8 أفراد هم طاقم الطائرة فيما افادت وسائل إعلام روسية ان قائد الشرطة العسكرية الروسية كان من بين ركاب الطائرة .

وأفادت وكالة "سبوتنيك" أنه كان على متن الطائرة صحفيون وموظفون عسكريون، بالإضافة إلى طاقم فرقة موسيقية، كانوا على ما يبدو سيحضرون احتفالات القوات الروسية في سوريا بأعياد الميلاد.

وتستخدم القوات الروسية قاعدة حميميم الجوية الواقعة على بعد 19 كيلومترا من محافظة اللاذقية، بموجب اتفاق مع الحكومة السورية وقعه الجانبان في أغسطس 2015، ينص على استخدام القوات الروسية للقاعدة إلى أجل غير مسمى.

التعليقات