أنواع الديدان المعوية وطرق الوقاية والعلاج

الديدان المعوية عند الأطفال

أفرد الدكتور إبراهيم شكري استشاري طب الأطفال بجامعة طب القاهرة فصلاً مطولاً عن ديدان البطن أو الديدان المعوية في موسوعته الطبية "أنا وطفلي والطبيب"، وهي تصيب الأطفال أكثر مما تصيب البالغين؛ نتيجة عادة وضع الأصابع في الفم، أو قرض الأظافر الشائعة عند الأطفال، ولقد شرحها لنا في نقاط مبسطة.

* من أعراضها آلام البطن، ظهور إسهال متناوب مع إمساك، فقدان للشهية أو شهية مفرطة مع عدم زيادة في الوزن، قلق واحتكاك الأسنان أثناء النوم مع خروج لعاب من الفم.

* ومن الأعراض التي تدل على احتمال وجود ديدان في البطن هي حكة الأنف والمنطقة المحيطة حول الشرج، أو الشعور بدوخة وتعب وظهور حساسية جلدية أو ارتكاريا.

* الطفيليات، وهي تشير إلى أي كائن يعيش متطفلاً على كائن حي آخر مثل الإنسان، وبعض هذه الطفيليات دقيقة الحجم لا ترى إلا بالمجهر؛ مثل الأميبا والجيارديا، وهما تسببان الإسهال والدوسنتريا.

* الديدان...تشير إلى كائنات كبيرة الحجم نسبياً، وترى بالعين المجردة مثل الإسكارس والدودة الشريطية والديدان الدبوسية، وهناك الأصغر مثل الإنكلستوما والبلهارسيا والدودة القزمة.

* فطريات وهي تطلق على كائنات ميكروسكوبية، أي صغيرة جداً تعيش في مجموعات أو مستعمرات تغزو الأغشية المخاطية للجسم والجلد، وتظهر في سن الطفولة بصورة التهابات في الفم والمقعدة حول الشرج، أو بقع مستديرة.

* الديدان الدبوسية..تعد الأكثر شيوعاً في الأطفال، وهي قصيرة، ولا يزيد حجم الواحد منها على 14 ملليمتراً، ويمكن رؤيتها بالعين المجردة حول الشرج أو في براز الطفل، العدوى بها سريعة جداً عن طريق البويضات التي تقوم الدودة بفقسها عند فتحة الشرج أثناء الليل، فتعلق بالملابس الداخلية، وعلى بياضات السرير، وتنتقل لبقية أفراد الأسرة.

* وقد يحملها الطفل على أظافره إذا قام بعملية حك منطقة الشرج، وينقلها لغيره ممن يلمسهم بيديه، أو يلمس طعامهم وأدوات أكلهم.

العلاج: بالعقاقير المبيدة للديدان، مع الاهتمام بقص الأظافر ومنع الطفل من قضمها، ومنعه- أيضاً- من حك وهرش منطقة الشرج، مع غسل وغليان ملابس الطفل الداخلية وبياضات سريره، وإعطاء الدواء لباقي أفراد الأسرة والعاملين بالمنزل.

* الإسكارس: يتراوح طولها بين 5 إلى 20 سم، وتعيش في الأمعاء الدقيقة، وتسبب اضطراباً في الهضم وآلاماً وانتفاخاً في البطن مع ضعف عام، والعدوى تأتي بوضع الطفل أصبعه الملوثة بالبويضات في فمه، أو يأكل خضروات ملوثة بهذه البويضات.

للوقاية..يجب غسل الخضروات جيداً، تمرين الطفل على غسل يديه بعد اللعب في الحدائق أو الرمل، وعدم وضع أصابعه في فمه أو قضم أظافره، وعليه أن يأخذ دواءً طارداً للديدان وقاتلاً للبويضات على جرعة واحدة أو جرعتين.

* الطفيليات المعوية: وهي من الأسباب الهامة للإسهال عند الطفل -الدوسنتاريا، النزلة المعوية القولونية- وفي هذا النوع يظهر دم ومخاط مخلوط ببراز رائحته كريهة، مع زيادة عدد التبرز والتعنية أثناء التبرز، إضافة إلى آلام في البطن، ومغص يزداد عامة بعد الأكل.

للوقاية: تأتي العدوى من الخضار والفواكه والماء الملوث بالجرثومة، لذلك يجب غسل الخضروات، استعمال البرمنجنات ليطهرها، وتعتبر السلطات الخضراء مصدراً للعدوى إلا أن إضافة الخل والليمون عليها يقضى على الطفيليات.

التعليقات