مستشارة ترامب الإعلامية مونيكا كرولى متهمة بالسرقة الأدبية

مونيكا كرولى

اتهمت المستشارة الإعلامية المقبلة لمجلس الأمن القومي الأمريكي، مونيكا كرولي، السبت، بنسخ مقاطع وردت في أحد كتبها الذي نشر في 2012 من مقالات صحفية، بحسب قناة "سي أن أن".

وكان الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب عين كرولي الكاتبة والمحللة المحافظة على قناة "فوكس نيوز" مديرة الإعلام الاستراتيجي في مجلس الأمن القومي.

واطلع صحفي في "سي أن أن" على مضمون كتابها "ماذا حصل" الذي نشرته دار "هاربر كولينز" في 2012 وكشف أكثر من 50 فقرة نسخت مع تعديلات بسيطة، عن مقالات صحفية ومواقع إنترنت ومقالات من مراكز أبحاث أو حتى من ويكيبيديا.

وغالباً ما تكون الفقرات المنسوخة تتضمن أرقاماً أو معلومات تاريخية، أو اقتصادية، ويبدو أنه تم تبسيطها بحسب مقتطفات نشرتها "سي أن أن".

ودافع فريق ترامب الانتقالي عن كرولي في بيان قال فيه: "أي محاولة لضرب مصداقية مونيكا تندرج في إطار الهجوم السياسي الرامي إلى تحويل الانتباه عن التحديات الحقيقية التي تواجهها البلاد" دون تأكيد هذه الاتهامات أو نفيها.

التعليقات