السيسى يؤكد على مواصلة مصر دعم جنوب السودان

السيسى وسلفا كير

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي على المكانة الخاصة لجنوب السودان في قلوب المصريين وعلى العلاقات التي تربط بين البلدين.

ونوه السيسي - خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت - بأن مصر أولى الدول التي اعترفت باستقلال جنوب السودان ونسعى للتعاون معها بشتى المجالات .. مشدداً على أن استقرار جنوب السودان هو أولوية مصر.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي دعم مصر لجهود إحلال السلام في جنوب السودان .. مشددا على أن جهود السلام بجنوب السودان يجب أن تتم في ضوء اتفاق السلام الشامل الموقع بين كافة الأطراف المعنية بتلك الدول.

وقال "إن استقرار جنوب السودان يشكل أولوية رئيسية لمصر"، مشيرا إلى أن مصر كانت ثاني دولة تعترف باستقلال جنوب السودان بعد جمهورية السودان".

وأضاف "إن مصر حريصة على توفير كافة أشكال الدعم لتعزيز الاستقرار في جنوب السودان"، لافتا إلى أن مباحثاته مع رئيس جنوب السودان تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية حيث تنخرط مصر في دعم التنمية بتلك الدولة في العديد من المجالات من بينها التعليم والبنية التحتية كالكهرباء والصحة والغذاء ومن خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية".

فيما يلي نص كلمة السيد الرئيس خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس جنوب السودان:

"أخي العزيز الرئيس سالفا كير رئيس جمهورية جنوب السودان الشقيقة، يسعدني أن أرحب بكم في بلدكم الثاني مصر .. وأود أن أؤكد على المكانة الخاصة لجنوب السودان وأهلها في قلوب المصريين، وعلى العلاقات التاريخية التي تربطنا بشعبها الطيب الكريم، والصلات المتميزة التي تربط بين البلدين، كما أشدد على أن استقرار جنوب السودان وتحقيق السلام فيه هو أولوية رئيسية لمصر.

السيدات والسادة،

لقد كانت مصر ثاني دولة تعترف بجنوب السودان عند إعلان استقلالها في 9 يوليو 2011 بعد جمهورية السودان الشقيق، وسعت مصر وتسعى دوما لتقديم كل ما تستطيع من دعم لجنوب السودان الشقيق في مختلف المجالات.

وقد تباحثت اليوم مع أخي الرئيس سالفا كير حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث تنخرط مصر بحكم مسئوليتها تجاه أشقائها في جنوب السودان في دفع عملية التنمية في العديد من الجوانب والمجالات، سواء بالمنح الدراسية في الجامعات المصرية، أو الدورات التدريبية المقدمة من الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، أو في مشروعات تنموية مباشرة مثل إنشاء محطات الآبار ورفع المياه، والكهرباء، ودعم قطاع الصحة والمستشفيات بالأدوية والشحنات الغذائية وغيرها. وقد أكدت لأخي الرئيس سلفا كير على مواصلة مصر دعمها لجنوب السودان على مختلف الأصعدة، كما عبرنا عن الرغبة المشتركة في زيادة وفتح مجالات للاستثمار أمام المستثمرين المصريين، خاصة عند استقرار الأوضاع الذي نتمنى أن يتحقق في القريب العاجل إن شاء الله.

الأخوة والأخوات

لقد تطرقت المباحثات أيضا إلى عملية السلام في جنوب السودان وأهمية الالتزام باتفاق التسوية السلمية الموقع في أغسطس 2015، باعتباره الآلية الأساسية لاستعادة السلم والاستقرار والرخاء لأهلنا في جنوب السودان، وتناولنا سبل تضافر كل القوى لتقديم الدعم لحكومة الوحدة الوطنية الانتقالية برئاسة الرئيس سالفا كير لتحقيق هذا الهدف الهام.

كما تباحثنا في الدور الإيجابي لبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جنوب السودان، وقوات الحماية الإقليمية المقرر نشرها تحت مظلة البعثة الأممية، واهتمام مصر بالمشاركة فيها، وذلك في إطار اهتمام مصر بدعم كل ما من شأنه تحقيق السلام والاستقرار في جنوب السودان الشقيق، ودعمنا لكافة الجهود الإقليمية والدولية الرامية لذلك.

وأود في هذا الإطار أن أشيد بما لمسته من إرادة سياسية قوية لدى أخي الرئيس سالفا كير للعمل على احتواء الصراع الداخلي في جنوب السودان الشقيق وتنفيذ اتفاق السلام والتعاون مع المجتمع الدولي لتهيئة المناخ لذلك، خاصة على ضوء الآثار الإنسانية والاقتصادية الصعبة لاستمرار أي توترات داخلية ونتائجها على شعب جنوب السودان. كما أكدنا من جانبنا على أهمية أن تكون العملية السلمية وفق اتفاق السلام شاملة لكل المكونات العرقية والقبلية لجنوب السودان، على نحو يعلي الهوية الوطنية لجنوب السودان، ويساعد على منع تصاعد أي أحداث عنف واحتوائها، مع تحمل كافة الأشقاء في جنوب السودان لهذه المسئولية، وقيام المحيط الإقليمي والمجتمع الدولي بدعم هذا التوجه.

السيدات والسادة،

أود أن أجدد مرة أخرى سعادتي الخاصة بهذه الزيارة الهامة، وترحيبي وترحيب كل المصريين بأخي العزيز الرئيس سالفا كير في بلده الثاني مصر".

وشكرا".

التعليقات