شكرى فى المانيا اليوم لتدعيم العلاقات الثنائية وبحث الأوضاع الإقليمية

سامح شكرى

يتوجه وزير الخارجية سامح شكري صباح اليوم إلي العاصمة الألمانية برلين في زيارة تستغرق يومين، وذلك في إطار تنشيط وتعزيز علاقات مصر مع العواصم الرئيسية حول العالم لدعم التعاون الاقتصادى والتجارى والاستثمارى، ونقل رؤية مصر فيما يتعلق بالأوضاع الإقليمية وسبل معالجة الازمات المختلفة فى منطقة الشرق الأوسط فى إطار من التفاهم والتنسيق المشترك.

وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية “إن وزير الخارجية سوف يلتقى خلال زيارته لبرلين بعدد كبير من المسئولين بالحكومة الألمانية والبرلمان (البوندستاج)، حيث تم إعداد برنامج زيارة مكثف ومتكامل بالتعاون مع السفارة المصرية فى برلين، يعكس العلاقات المتميزة بين مصر وألمانيا وحرص الجانبين علي إعطائها دفعة قوية في مختلف المجالات خلال الفترة القادمة”.

وفى هذا الإطار، أوضح المستشار أبو زيد أنه من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية مع نظيره الألماني فرانك شتاينماير، ومستشار الأمن القومي الألماني كريستوف هويسجن، ووزير الداخلية توماس ميزييه، ووزير الاقتصاد والطاقة ونائب المستشارة زيجمار جابرييل، بالإضافة إلى وزير النقل والبنية التحتية ألكسندر دوبرينت، ووزير التعاون الاقتصادي والإنمائي جيرد مولر، وفولكر كاودر زعيم الأغلبية بالبرلمان الألماني، وإيديلجارد بولمان نائبة رئيس البرلمان الألماني، فضلا عن إجراء عدد من اللقاءات الإعلامية مع وسائل الإعلام الألمانية المهمة مثل صحف (زود دويتشة زايتونج، دي فيلت، فرانكفورتر ألجماينة، وكالة الأنباء الألمانية)، كما سيجرى وزير الخارجية لقاء مع قناة (N24) الإخبارية الألمانية واسعة الانتشار.

وأشار إلي أن الزيارة تمثل تجسيدا عمليا للرؤية المصرية بضرورة الانفتاح علي الشركاء الرئيسيين، بهدف التشاور حول مختلف القضايا الثنائية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، لافتا إلي أن طبيعة اللقاءات المقررة رغم قصر مدة الزيارة تعكس التقدير الألماني لمصر كشريك إقليمى مهم تتطلع إلى توثيق علاقتها به.

وأضاف المتحدث أن وزير الخارجية سيستعرض خلال لقاءاته المواقف المصرية من الأزمات الإقليمية في كل من سوريا وليبيا واليمن والعراق والقضية الفلسطينية، شارحا مرتكزات الدور المصري الذي يقوم علي ضرورة التوصل إلي تسويات سياسية لهذه الأزمات بما يحقق الأمن والاستقرار لشعوب المنطقة، وأهمية إتاحة الفرصة للشعوب للتعبير عن إرادتها دون تدخلات او إملاءات خارجية، ومحورية دور الدولة ومؤسساتها الوطنية فى مواجهة انتشار ظاهرة التنظيمات والميليشيات وانحسار دور الدولة الوطنية.

كما يستعرض جهود مصر فى مجال مكافحة الإرهاب وطرح الرؤية المصرية التى تنطوي علي مقاربة شاملة لمحاصرة هذه الظاهرة بمختلف جوانبها من حيث محاربة الفكر المتطرف وتجفيف منابع التمويل والتسليح للتنظيمات الإرهابية، وكذلك دور مصر في مكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية والتي تحظي بأهمية خاصة لدي الجانب الألماني لما لها من تداعيات كبيرة علي المجتمعات الأوروبية.

ولفت المتحدث باسم الخارجية إلى أن المحور الاقتصادي يحتل مرتبة متقدمة علي جدول أعمال الزيارة، حيث سيحرص وزير الخارجية على استعراض مختلف جوانب برنامج الاصلاح الاقتصادى والاجتماعى فى مصر، وما يواكبه من تحديات وطموحات مع التركيز على البعد الخاص بتنشيط الاستثمار الأجنبى فى مصر في ضوء أن ألمانيا تعتبر من أهم الدول المستثمرة فى مصر، مثل استثمارات شركة “سيمنز” في مجال الطاقة والتي تصل قيمتها إلي ما يقرب من 9.65 مليار دولار، إلي جانب استثمارات أخري في قطاعات (الإسكان والأنفاق والنقل والبترول والغاز)، وتطلع مصر للدعم الألماني لخطة التنمية الاقتصادية والمجتمعية التي تتبناها الحكومة المصرية.

وكشف أبو زيد عن أن وزير الخارجية سيبحث خلال الزيارة إمكانية عقد اجتماع للجنة التسيير المشتركة برئاسة وزيري خارجية البلدين، والتي تضم الوزراء المعنيين بالتعاون الثنائي في مختلف المجالات، وذلك لتوجيه دفعة خاصة لبرامج ومشروعات التعاون بين البلدين.

التعليقات