الاحتفال بالنصف من شعبان مباح شرعًا

دار الإفتاء المصرية

ردت دار الإفتاء المصرية، على الفتاوى التي تم ترديدها مؤخرًا بأن الاحتفال بليلة النصف من شعبان حرام ولا يجوز، حيث وصفت هذا الكلام بأنه صادر من أشخاص “متشددين”.

وقالت “الإفتاء” عبر صفحتها الرسمية على موقع “فيس بوك”، إنه ردًا على فتاوى المتشددين، فإن الاحتفال بليلة النصف من شعبان، التي توافق مساءَ غدٍ الخميس، وإحياء ليلها وقيامه وصيام نهارها الجمعة، مباح شرعًا.

وأوردت الدار ما قاله النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «إِذَا كَانَتْ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَقُومُوا لَيْلَهَا وَصُومُوا نَهَارَهَا؛ فَإِنَّ اللهَ يَنْزِلُ فِيهَا لِغُرُوبِ الشَّمْسِ إِلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا، فَيَقُولُ: أَلَا مِنْ مُسْتَغْفِرٍ لِي فَأَغْفِرَ لَهُ، أَلَا مُسْتَرْزِقٌ فَأَرْزُقَهُ، أَلَا مُبْتَلًى فَأُعَافِيَهُ، أَلَا كَذَا، أَلَا كَذَا، حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ”.

أضافت “الإفتاء” أنه لا مانع شرعًا من إفراد يوم الجمعة القادم بالصوم فيه، لأنه يوم النصف من شعبان، ومن يريد صيام الـ ٣ أيام البيض الأربعاء والخميس والجمعة فليفعل.

التعليقات