محمود حجازى يشهد المرحلة الختامية لتدريبات النجم الساطع 2017

الفريق محمود حجازى

شهد الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة والسيد توماس جولد برجر القائم بأعمال السفارة الأمريكية في مصر المرحلة الختامية للتدريب المصري الأمريكي “النجم الساطع 2017″، الذي نفذته عناصر من القوات المسلحة المصرية والأمريكية بقاعدة محمد نجيب العسكرية، والتي شملت مشروع رماية بالذخيرة الحية بمشاركة العناصر الميكانيكية والمدرعة والوحدات الخاصة من الجانبين.

واستمع الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة، من اللواء أركان حرب عادل عشماوي إلى شرح للفكرة التكتيكية والتعبوية للتدريب والتوجيه الطبوغرافي والتكتيكي لأرض المشروع، الذي تضمن عملية الإبرار البحري لعناصر المشاة الميكانيكي المحملة على حاملة المروحيات جمال عبدالناصر لتأمين شاطىء قرية ضد التهديدات الإرهابية كما شاركت المقاتلات متعددة المهام في تنفيذ أعمال الإستطلاع والقذف الجوي ضد مراكز المقاومة للعدو كذلك الهليكوبتر المسلح المضاد للدبابات في تدمير كافة الأهداف المخططة، كما تم دفع المفارز الميكانيكة والمدرعة للجانبين المصري والأمريكي لتطوير الهجوم بمعاونة المقذوفات الموجهة المضادة للدبابات ووسائل وأسلحة الدفاع الجوي لاستكمال تطوير الهجوم وتدمير كافة أهداف العدو المخططة.

وتضمنت المراحل الأولى للتدريب رفع حالات الاستعداد القتالي واحتلال منطقة الانتظار الأمامية وتأمينها والتحضير والتنظيم للمعركة الهجومية أعقبها عملية دفع المفارز والقضاء على العناصر الإرهابية المتمركزة داخل قرية حدودية وشملت المرحلة النهائية أعمال تطوير الهجوم وإستكمال تدمير الاحتياطات المعادية بالتعاون مع الأفرع الرئيسية والقوات الخاصة حيث ظهر خلال المرحلة مدى الدقة في إصابة الأهداف من الثبات والحركة والقدرة العالية على العمل المشترك بين القوات المصرية والأمريكية في تعاون كامل لتحقيق الأهداف المشتركة في الوقت والمكان المحددين.

وأشاد الفريق محمود حجازي، بقدرة وكفاءة العناصر المشاركة في المشروع من الجانبين، مؤكدا أن التدريبات المشتركة تساهم في نقل وتبادل الخبرات بين المشاركين والاستفادة المتبادلة للطرفين معرباً عن تطلعه أن تشهد المرحلة المقبلة مزيداً من التعاون المشترك بين القوات المسلحة لكلا البلدين.

وأكد حجازي، أن عودة تدريبات النجم الساطع بهذا المستوي المتميز بعد فترة توقف يعطي مؤشرا قوياً علي عمق علاقات الشراكة بين مصر والولايات المتحدة وخاصة في المجال العسكري، موضحاً أن التدريب سيخضع لعملية تحليل شاملة من الجانبين للخروج بالدروس المستفادة والتوصيات وأننا نملك الإرادة والعزيمة والإمكانيات لاستئصال جذور الإرهاب الذي يهدد المنطقة وشعوب العالم وأن التدريبات المشتركة التي تنفذها القوات المسلحة، والتي يجرى تنفيذها حاليا في توقيت متزامن تعطي رسالة طمأنة للشعب المصري بأن قواته المسلحة قادرة على حمايته والحفاظ على مقدراته.

من جانبه، أشاد اللواء ميكرنيك نائب قائد القوات البرية المركزية الأمريكية بقدرة وكفاءة القوات المسلحة المصرية على تنفيذ كافة المهام الموكلة إليها خلال مراحل التدريب، مؤكداً أن مكافحة الإرهاب تتطلب المزيد من العمل المشترك لمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة التي تهدد أمن الشعوب معرباً عن تمنياته أن يشمل تدريب “النجم الساطع” في الأعوام القادمة مزيداً من المشاركة للعديد من الدول الشقيقة والصديقة.

وكانت المراحل السابقة للمشروع تضمنت قيام عناصر من قوات المظلات بأعمال القفز الحر لتنفيذ مهام الإبرار الجوى خلف خطوط العدو كما شاركت المقاتلات متعددة المهام فى أعمال الإستطلاع الجوى وتصوير الأهداف الخاصة بالعناصر الإرهابية وتأمين عملية الإسقاط الجوى لعناصر المظلات للسيطرة على محاور الإقتراب للقرية وعزل العناصر الإرهابية ودفع عناصر الإستطلاع و المهندسين للتغلب على الموانع وتأمين طرق وخطوط الإقتحام و تنفيذ عملية إبرار جوى لعناصر من قوات الصاعقة للمعاونة في استعادة السيطرة على القرية وقطع وعزل الإمدادات الخارجية ودفع مجموعات القتال الرئيسية من المشاة الميكانيكى مدعومة بتشكيلات من المقاتلات متعددة المهام لتنفيذ عملية الاقتحام بمعاونة عناصر من القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات لتطهير القرية والسيطرة عليها والقبض على كافة العناصر الإرهابية المتمركزة داخلها ودفع عناصر التأمين الطبي والإداري والمعنوي لإعادة تشغيل المرافق وطمأنة السكان المحليين.

جدير بالذكر، أن عناصر القوات الخاصة المنفذة قد أتمت التدريب على أعمال القتال فى المدن وإخلاء الجرحى والمصابين مع القوات الخاصة الأمريكية خلال الفترات الأولى من تدريب “النجم الساطع 2017″.

حضر مراحل المشروع عدد من قادة القوات المسلحة المصرية والأمريكية وممثلي 15 دولة شقيقة وصديقه مشاركة في تدريب النجم الساطع بصفة مراقب وعدد من دارسي الكليات والمعاهد العسكرية.

التعليقات