احتفالات بالعيد العاشر لاطلاق عيادة ماتسافا لعلاج الايدز فى سوازيلاند

عيادة علاج الايدز فى سوازيلاند

قامت مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز رسميّاً بإطلاق خامس عيادة لها في سوازيلاند – عيادة ماتسافا الشاملة للرعاية الصحية، بالشراكة مع وزارة الصحة في سوازيلاند ومجلس بلديّة ماتسافا. وشكّل إطلاق العيادة إيذاناً بانطلاق النشاطات الاحتفالية بمناسبة العيد العاشر لمؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز في مملكة سوازيلاند.

 

ألقى الدكتور ندودوزو دوبي، مدير برنامج مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز في سوازيلاند، كلمة خلال الاحتفال الكبير، شارك فيها مسيرة وإنجازات مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز منذ دخول خدماتها للمرة الأولى إلى المملكة في عام 2007.

وفسّر قائلاً: "في أغسطس 2007، قامت مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز بتأسيس أوّل عيادة للعلاج المضاد لفيروسات النسخ العكسي في مانزيني، وهي مركز لامفيلازي للمساعدة. وتحقّق ذلك بالشراكة الوثيقة مع وزارة الصحة، ومجلس مدينة مانزيني، وشركاء مرموقين آخرين. هدفت العيادة في البداية إلى تلبية حاجات الطبقة العاملة في مدينة مانزيني، لكن وبسبب الطلب الكبير على علاج فيروس نقص المناعة البشرية خلال تلك الفترة، لم يكن ممكناً أن تقتصر خدماتنا على مجتمع مانزيني فحسب".

وأضاف: "تسارع نمو البرنامج خلال الأعوام العشرة الماضية، موسعاً حضوره في جميع أنحاء الدولة. واليوم، تمتلك مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز في سوازيلاند خمسة عيادات شاملة لفيروس نقص المناعة البشرية في ثلاث من أصل أربع مناطق في الدولة. وتقدّم هذه العيادات خدماتها لأكثر من 26 ألف مريض، وساهمت بالنجاح الكبير الذي حقّقته سوازيلاند بخفض الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية بنسبة 44 في المائة وتثبيط العبء الفيروسي بنسبة 73 في المائة بين المصابين والخاضعين للعلاج".

وحضر فخامة الدكتور بي. سيبوسيسو دلاميني، رئيس وزراء سوازيلاند، افتتاح العيادة حيث أشاد بالتزام مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز وعملها في البلد لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.

وعلّق فخامته في هذا السياق: "إنّ مملكة سوازيلاند ممتنة بعمق لمؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز للعلاج وخدمات الرعاية التي ذكرتها. ولم تقتصر المساعدة على ذلك، إذ أطلقت مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز برامج وقاية شاملة تضمّنت حوارات للتواصل المجتمعي واختبارات لفيروس نقص المناعة البشرية. وقامت خلال الأعوام الأربعة الماضية بتوزيع ما يعادل خمسة ملايين واقي ذكري كلّ عام".

وتُعدّ عيادة ماتسافا واحدة من المواقع التي تُجسّد مزايا وأهميّة التعاون لمواجهة فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز. وتقدّم العيادة أيضاً خدمات شاملة للرعاية الصحية نتيجة الجهود المشتركة لثلاثة شركاء أساسيّين: وزارة الإسكان والتطوير المدني، وأطباء بلا حدود، ومؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز.

وتقدم العيادة خدمات عامة لمرضى العيادات الخارجية وعلاج الإيدز/السلّ التي تستهدف العمال الصناعيّين في بلدة ماتسافا؛ الذين يصعب عليهم الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية نظراً لجدول عملهم الطويل. وتعمل المنشأة بعد ساعات العمل وخلال عطلة نهاية الأسبوع لخدمة من لا يستطيع أخذ إجازة من العمل.

وقام الدكتور واماي مارانجا، نائب مدير مكتب مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز، في كلمته بشكر حكومة سوازيلاند لشراكتها المتينة على مرّ الأعوام، مع التأكيد على التزام مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز بدعم تدخلات سوازيلاند.

وصرح قائلاً: "أود أن أعرب عن خالص امتناننا لحكومة مملكة سوازيلاند، خصوصاً جلالة الملك، ووزارة الصحة والمجلس الوطني للاستجابة الطارئة لفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز. وتمكنا من إحراز تقدم كبير في سوازيلاند اليوم لأنّكم خلقتم بيئة مثاليّة لفريقنا وقدّمتم الدعم المستمرّ لجهودنا".

وأكد قائلاً: "تلتزم مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز بدعم حكومة سوازيلاند ورؤية جلالة الملك بالقضاء على الإيدز بحلول عام 2022، ولن نرتاح ما دام وباء فيروس نقص المناعة البشرية منتشراً في الدولة. وسنثابر على التزامنا وتركيزنا على المرضى".

ويرتبط الاحتفال بالعيد العاشر في سوازيلاند بالاحتفال بالعيد الثلاثين لمؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز لخدمات دعم ووقاية وعلاج مرض فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز المتمحورة حول المرضى.

تعتبر مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز "إيه إتش إف" أكبر منظمة لمكافحة الإيدز حول العالم، وتوفر حالياً رعايةً و/أو خدماتٍ طبية لأكثر من 807،000 شخص في 39 بلداً في كافة أنحاء العالم في كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وأفريقيا وأمريكا اللاتينية/الكاريبي ومنطقة آسيا/المحيط الهادئ وأوروبا الشرقية.

التعليقات