تحسن مستويات الثقة الاقتصادية العالمية بشكل طفيف فى الشرق الأوسط

ايه سى سى ايه

أظهر الاستطلاع الأحدث للظروف الاقتصادية العالمية (GECS)، الصادر عن جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية (ACCA) ومعهد المحاسبين الإداريين (IMA)، إنخفاض ثقة الأعمال في الإمارات العربية المتحدة إلى أدنى مستوى لها منذ الربع الأول من عام 2016.

وقالت ليندسي ديجوف دى نانك، رئيس جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية في الشرق الأوسط: "كانت المكونات الفرعية لكلٍ من الإنفاق الرأسمالي والتوظيف ضعيفةً جداً؛ وعلى الرغم من امتلاك الإمارات العربية المتحدة لأكبر قطاعٍ غير نفطي في منطقة الخليج، إلّا أن ذلك يتعلق بانخفاض أسعار النفط".

وأضافت: "يُرجّح أن يبقى إنتاج النفط ضعيفاً في ظل تطبيق دول الشرق الأوسط لاتفاقية خفض الإنتاج الأحدث الخاصة بمنظمة الدول المصدرة للبترول (OPEC). ويُتوقع أن ينتُج الأثر السلبي الآخر عن التقشف المالي المستمر، فيما تواصل المنطقة تأقلمها مع فترة من انخفاض أسعار النفط. ويمكن أن تبداً مستويات الثقة في الإمارات العربية المتحدة في التعافي خلال الأشهر القادمة في حال حافظت أسعار النفط على استقرارها نسبياً. ونتمتع بموقف مالي قوي نسبياً، ومن المهم أن يبقى المكون الفرعي للإنفاق الحكومي في المنطقة إيجابياً. ويمكن أن تساهم الاستعدادات لحدث "إكسبو العالمي 2020" أيضاً في دعم الآفاق الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة".

هذا وقد تحسّنت الثقة الاقتصادية العالمية بشكل طفيف في الربع الثالث ولا تزال مرتفعة مقارنةً مع الأعوام الماضية.
وقال نارايانان فايدياناثان، محلل أعمال أول لجمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية: "تُظهر نتائج الظروف الاقتصادية العالمية تعافياً قوياً للاقتصاد العالمي؛ وعلى الرغم من التفاؤول الذي يحيط المشهد العالمي، لا يخلو الأمر من التنوع حيث تحقق بعض المناطق نتائج أفضل من غيرها".

واحتلت منطقة جنوب آسيا الصدارة من حيث الثقة في استطلاع الظروف الاقتصادية العالمية، في ظل توقعاتٍ بنموٍ قوي في الهند وباكستان، أكبر اقتصادين في المنطقة، خلال العام المقبل.

وأضاف فايدياناثان: "تُعتبر الثقة الاقتصادية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ قويةً أيضاً، حيث حققت رقماً قياسياً بارتفاعٍ للربع الثالث على التوالي. وأدى الانتعاش في الطلب العالمي والتحسن اللاحق في آفاق التصدير إلى تحقيق أسرع مستويات للنمو المحلي منذ عدة أعوام".

ويرسم الاستطلاع معالم صورة مختلفة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث انخفضت مستويات ثقة الأعمال للربع الثاني على التوالي.

وقال رائف لوسون، الحاصل على شهادة الدكتوراه، والمحاسب الإداري المعتمد، والمحاسب القانوني العام، ونائب رئيس شؤون البحوث والسياسات لدى معهد المحاسبين الإداريين: "تجاوز عدد الأشخاص الذين يشعرون بثقةٍ أقل حول المستقبل في هذا الربع من العام، عدد أولئك الذين يشعرون بثقةٍ أكبر.

وتُعتبر هذه المرة الأولى التي نشهد فيها هذا الأمر منذ الربع الثالث عام 2016 ويأتي هذا الانخفاض في ظل استمرار الإدارة الأمريكية في التعامل مع التحديات في تعزيز إصلاحات قطاع الرعاية الصحية وخفض الضرائب وزيادة الإنفاق على البنية التحتية".

وكانت كندا المنطقة التي شهدت أعلى مستويات التفاؤل في أمريكا الشمالية والكاريبي خلال الربع الماضي.
وأُجريت الأعمال الميدانية لاستطلاع الظروف الاقتصادية العالمية للربع الثالث من عام 2017 خلال الفترة ما بين 1 -18 سبتمبر 2017، وجذبت أكثر من 1277 مشارك من أعضاء جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية ومعهد المحاسبين الإداريين حول العالم، بما في ذلك أكثر من 114 رئيساً تنفيذياً للشؤون المالية.

التعليقات