فعالية للمحاسبين القانونيين لمناقشةتطبيق ضريبة القيمة المضافة بالإمارت

ايه سى سى ايه

خلال فعالية نظمتها جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية (ACCA) بالتعاون مع "تومسون رويترز"، اجتمع قادة الأعمال من دولة الإمارات العربية المتحدة لمناقشة عملية بدء التطبيق الوشيكة لضريبة القيمة المضافة (VAT) في جميع أنحاء المنطقة وأهمية ضمان الامتثال بها قبل الأول من يناير من عام 2018.

 

وأثناء الفعالية التي ترأسها عارف ميرزا، الرئيس الإقليمي للسياسات في جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا؛ حظي الحضور بفرصة الاستماع إلى مداخلات من كل من تشاس روي-تشودري، الرئيس العالمي لشؤون الضرائب في جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين (ACCA) ؛ وسنا عزام، مديرة ضريبة القيمة المضافة في "إيرنست آند يونج"؛ بيار آرمان، رئيس تطوير الأسواق في قسم المحاسبة والضرائب في "تومسون رويترز"، بالاضافة الى لجنة مرموقة تضمنت قادةً من مختلف القطاعات الرئيسية.

واستهل تشاس روي-تشودري الفعالية بتقديم لمحة عالية المستوى عن ضريبة القيمة المضافة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحدثت بعد ذلك سنا عزام عن كيفية تأثير ضريبة القيمة المضافة على القطاعات الرئيسية في البلاد.

ويعدّ التحقق من الأثر الذي سينتج عن تطبيق ضريبة القيمة المضافة على الشركات والتغييرات اللازمة خطوةً هامةً في أي عملية تطبيق لضريبة القيمة المضافة. ولفت الحدث أنه ومع أقل من ستة أسابيع من موعد بدء التطبيق، لا بد أن تكون المؤسسات قد وضعت بالفعل خطةً لإدارة ضريبة القيمة المضافة الخاصة بها لضمان الامتثال اعتباراً من الأول من يناير 2018. وأشار البحث الذي اضطلعت به في السابق كل من جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية (ACCA) و"تومسون رويترز" إلى أنه على الرغم من وجود وعيٍ بالأثر واسع النطاق لضريبة القيمة المضافة ، إلا أن نسبةً 11 في المائة فقط من المشاركين في الاستطلاع تدرك التأثير الذي سينتج على أعمالها نتيجة تطبيق ضريبة القيمة المضافة. وتم تسليط مزيد من الضوء على هذه الفكرة خلال الفعالية، حيث قال بيار: "إن كنتم لا تملكون حتى الآن خطةٌ لإدارة ضريبة القيمة المضافة، فأنتم متأخرون كثيراً." كما شدّد أيضاً على أنه من الضروري أن "تعطي الشركات الأولوية لتطبيق ضريبة القيمة المضافة في حال لم تكن قد قامت بذلك بعد؛ نظراً إلى أن تاريخ التطبيق يقترب بسرعة."

كما سمع الحضور من قادة القطاع الذين ناقشوا تجربتهم وقدموا وجهات نظر مختلفة حول تطبيق ضريبة القيمة المضافة في الشركات المملوكة من قبل الأسر، وشركات تأمين وشركات مناطق الحرة، مع مداخلة تقنية من قبل توماس فانهي، الشريك في شركة "أوريفر". وسلطت اللجنة الضوء أيضاً على أهمية الامتثال لضريبة القيمة المضافة منذ اليوم الأول لضمان توافق العمليات التشغيلية للشركات بشكلٍ فعال من أجل إدارة هذا الإصلاح الضريبي، ليس داخلياً فحسب بل خارجياً أيضاً.

في ختام الحفل، قالت ليندسي ديغوف دي نونك، رئيسة جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية (ACCA) في منطقة الشرق الأوسط: "تعد الحاجة إلى وجود محاسبين محترفين لقيادة مثل هذا التغيير الكبير وإلى شريك مختص في مجال تكنولوجيا المعلومات، أمراً أساسياً للغاية. نحن نعلم أنه سيتم فرض ضريبة القيمة المضافة – ويجب ألا يتم تجاهلها أو تجنبها، بالتالي سيبقى النقاش مستمراً بشأن الامتثال لضريبة القيمة المضافة وصولاً إلى الربع الأول من عام 2018 لضمان جهوزية الشركات لتجاوز أي تحديات أو فرصٍ داخلية أو اقتصادية أو مالية تواجهها خلال المراحل الأولى من التطبيق." واختتمت حديثها بقولها: "لا تتوقف رحلة تطبيق ضريبة القيمة المضافة في الأول من يناير من عام 2018، بل إنها، وكما قال بيير قبل قليل، عملية تحسينٍ مستمرة – وهي آتية لا محال، وستستمر لأجيال قادمة ويجب ألا يتم تجاهلها."

التعليقات