أبوظبى تستضيف المنتدى العالمى للابتكارات الزراعية 2018

المنتدى العالمى للابتكارات الزراعية

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وبشراكة استراتيجية مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ووزارة التغير المناخي والبيئة، تستضيف أبوظبي فعاليات المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية بنسخته الخامسة خلال الفترة بين 5 – 6 فبراير 2018 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وذلك تزامناً مع فعاليات شهر الإمارات للابتكار، حيث يستعرض المنتدى أحدث الابتكارات والتقنيات في مجال استدامة القطاع الزراعي والأمن الغذائي على امتداد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتقام فعاليات المنتدى جنباً إلى جنب مع النسخة الثانية لمعرض (فيف) لتكنولوجيا تربية الدواجن في الشرق الأوسط وأفريقيا، الذي يشمل مستلزمات تربية الدواجن وإنتاج المواشي والأعلاف والتقنيات المستخدمة في هذا القطاع، ومع إنتاج أكثر من 1.5 مليون طن من العسل على مستوى العالم، وعشرات الآلاف من الأطنان التي يتم إنتاجها سنوياً في دول الخليج العربي، سيتم تنظيم المؤتمر الدولي الأول للهيئة العربية لتربية النحل، الحدث الأول من نوعه على مستوى دولة الإمارات المعني بإنتاج العسل، والذي يهدف إلى تعزيز إنتاجية النحالين وشركات إنتاج العسل في الإمارات العربية المتحدة، حيث سيعمل هذا المؤتمر المميز على دعم مسيرة وازدهار نمو هذا القطاع الهام.

ويشهد المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية الذي يحظى برعاية وزارة شؤون الرئاسة في أبوظبي مشاركة نخبة من كبار المتحدثين والمبتكرين في العالم، حيث سيسلط المنتدى الضوء خلال نسخته الخامسة للعام 2018 على 6 مجالات رئيسية، وهي الزراعة المحمية والمائية، وصناعات إنتاج التمور، ومزارع الاستزراع السمكي والأحياء المائية، وصحة الثروة الحيوانية، والمحاصيل المستدامة، وتربية النحل، مع التركيز على الممارسات الزراعية العملية، والحفاظ على البيئة، وتعزيز المحاصيل، ومكافحة الآفات، والتغلب على التحديات التي تواجه تغير المناخ، حيث تستعرض نحو 600 شركة من مختلف المجالات والمراكز العلمية أفكارها ورؤاها الخاصة بالإنتاج المستدام للغذاء أمام أكثر من 15,000 زائر متوقع حضورهم لفعاليات هذه الأحداث الثلاثة.

كما سيجمع المنتدى أبرز القيادات والخبراء من القطاعين العام والخاص المؤثرين في سياسات الأمن الغذائي والاستدامة الزراعية في الجلسات الفكرية للأمن الغذائي لبحث خمسة محاور رئيسية، بهدف تطوير مرئيات عملية لزيادة الإنتاج المحلي واستقطاب الاستثمار الأجنبي في قطاعات الاستزراع السمكي، الألبان ومشتقاتها، الدواجن ومشتقاتها، الثروة الحيوانية، إلى جانب صناعات التمور ومخلفات النخيل.

التعليقات