إيران تعدم معتقلى الاحتجاجات بحبوب قاتلة

تظاهرات إيران

تمكن أحد المعتقلين الإيرانيين في الاحتجاجات الأخيرة من تمرير رسالة إلى أسرته قبل موته، تكشف أن السجانين يجبرون المعتقلين على تناول حبوب تؤدي إلى تدهور حالتهم الصحية، وهو الأمر الذي أكده النائب الإصلاحي في البرلمان الإيراني محمود صادقي، الذي كتب عبر حسابه في "تويتر" أنه "بناء على ما أعلنته أسرة أحد السجناء المتوفين أخيراً في السجن، فإن سلطات السجن أجبرته وبعض السجناء الآخرين على تناول حبوب تسببت في تدهور حالتهم الصحية".

واعتراف النظام الإيراني حتى الآن بوفاة اثنين من المعتقلين في السجون بسبب "الانتحار" بحسب روايته الرسمية، لكن رسالة السجين تميط اللثام عن الوسائل التي يتبعها النظام في التخلص من المعتقلين ثم ادعاء "انتحارهم"، خصوصاً أن مصادر ومنظمات حقوق إنسان إيرانية داخل البلاد وخارجها، أكدت وفاة 6 معتقلين في السجون بعد احتجازهم إثر مظاهرات طالبت بإسقاط النظام وتنحي المرشد علي خامنئي.

وكان النائب صادقي قد أكد وفاة المعارض سينا قنبري، في سجن "إفيين" في طهران، ووحيد حيدري في سجن مدينة أراك، لكنه أضاف أن تقارير من كردستان وسنندج تحدثت عن وفاة 3 معتقلين آخرين داخل السجون. وبعد يوم من تصريح النائب الإيراني، كشف موقع "هرانا" المهتم بقضية السجناء الإيرانيين وفاة معتقل آخر في ظروف غامضة، خصوصاً أن النظام لم يعد يعترف بالمتوفين خوفاً من حدوث ضجة عالمية ضده، بحسب صحيفة "عكاظ".

التعليقات