أسواق الإمارات والخليج جاهزة لاستقبال التدفقات الاستثمارية الأجنبية

بروكردج

أكد عبد الهادي السعدي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة بيت الوساطة للأوراق المالية، التابع لمجموعة ( كي بي بي او ) ومقرها أبو ظبي، أن أسواق الخليج عموماً وأسواق الإمارات خصوصاً، جاهزة من جديد لاستقبال مختلف التدفقات الاستثمارية الأجنبية، خاصة بعد التحسن في المناخ الاستثماري الذي تشهده المنطقة والذي بدأنا نلمس أثاره الإيجابية نتيجة للطفرة السعرية التي تشهدها أسعار النفط والتطورات الإيجابية المرتقبة للوضع الجيوسياسي في المنطقة.

كما إن الإعلان عن الموازنات العامة في دول المنطقة كان مشجعاً جداً خاصة من دول محورية مثل المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة فقد عكست هذه الموازنات عودة قوية للإنفاق الحكومي والذي يعد قاطرة النمو الاقتصادي في المنطقة.

أدت كل هذه العوامل الإيجابية إلى تحسين النظرة الاستثمارية من قِبل المؤسسات الأجنبية والمحلية مما أدى إلى زيادة ملحوظة في السيولة المؤسساتية في الفترة الماضية، والجدير بالذكر إن الطفرات السعرية في أسواق الأسهم كانت في اغلب الأحيان تسبقها زيادة في الاستثمارات المؤسسية.

وأضاف: تلعب التدفقات الاستثمارية الأجنبية دوراً مهماً ومحورياً في أداء الأسواق والبورصات، ليس على مستوى دول الخليج وحسب، بل على المستوى العالمي، فهي ليست استثمارات مضاربة، بل استثمارات متوسطة إلى طويلة الأمد وفقاً لتوقعات العوامل المستقبلية، لذلك عندما تأتي الاستثمارات للمنطقة فإن هذا يعتبر مؤشراً جيداً.

وأشار إلى أن أسواق الإمارات تمتلك من فرص النمو الكثير، خصوصاً بعد عمليات إعادة الهيكلة في أكثر من مستوى في بعض الشركات، الأمر الذي أسهم في اتخاذ مخصصات كافية لتغطية كافة الديون والمتعثرات لدى تلك الشركات مما يشكل فرصة مناسبة للمستثمرين للاستثمار في الأسواق بشكل عام وهذه الشركات بشكل خاص والتي تمتلك الآن فرص حيوية للعودة إلى تحقيق أرباح، وعودة الارتقاء بالأداء العام من جديد في مختلف المجالات والجوانب.

 

 

التعليقات