ميلريم روبوتيكس تطرح الجيل الجديد من المركبات ذاتية التحكم

روبوتات ذاتية القيادة

طرحت شركة "ميلريم روبوتيكس"، خلال مشاركتها في "معرض ومؤتمر الأنظمة غير المأهولة "يومكس 2018" المنعقد في أبوظبي، الجيل الجديد من مركبات "ثيميس" البرية غير المأهولة المجنزرة، والمصممة خصيصاً للاستخدام في المنطاق الصحراوية وفي المناخات الحارة والمجهزة أيضاً بقدرات ذاتية التحكم.

 

وعقب عرضها في معرض الدفاع الدولي "آيدكس 2017" مؤخراً، بقيت مركبة "ثيميس" في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث خضعت لاختبارات صارمة في المناخ والأراضي الصحراوية. وقد تمّ دمج المعرفة المكتسبة من تلك الاختبارات في النسخة الجديدة من "ثيميس"، والتي أطلق عليها داخلياً إسم "الطراز 4".

تتميز مركبة "ثيميس" الجديدة بأنها أطول بمعدل 30 سنتيمتراً مقارنة بالنموذج القديم، وتتمتع بقدرات أقوى من ناحية السحب في الظروف الصحراوية فضلاً عن أنظمة تبريد أفضل. وللمركبة أيضاً مساحة حمولة أكبر يمكن استخدامها لنقل منظومات الأسلحة المختلفة التي تعمل عن بعد ومعدات المراقبة وأجهزة مكافحة الأجهزة المتفجرة المرتجلة.

وتم بالفعل تنفيذ عمليات دمج منظومات الأسلحة مع شركة "سنغافورة تكنولوجيز كينيتيكس"، وشركة "أسيلسان" والشركة الوطنية لصناعة الأسلحة النارية "إف إن هيرستال".

كما قامت الشركة أيضاً بتطوير منظومة ذاتية التحكم للمركبة، وتحديداً مع برنامج التنقل باستخدام الإحداثيات. تسمح هذه الميزة للمركبة البرية غير المأهولة المجنزرة بالسير على طريق محدد مسبقاً من دون الحاجة الى مشغّل يتحكم بها.

ومن شأن هذه الميزة أن تجعل المركبة البرية غير المأهولة المجنزرة مثالية للدوريات الأمنية لحماية محيط المعسكرات، لا سيما عندما تكون مجهزة بمحطة أسلحة تعمل عن بعد، بحيث تسمح، إلى جانب الكشف عن قوات العدو، بإمكانية مواجهتها على الفور. ويمكن للمنظومة إرسال بيانات المراقبة الهامة في الوقت ذاته إلى المقرات والقوات المسلحة الموجودة داخل المعسكر.

تُعرض المركبة البرية غير المأهولة المجنزرة في الكشك رقم إيه-014.

 

التعليقات