البنك المركزى يتفق مع سنتامين على توريد جزء من ذهب "السكرى" للاحتياطى

الذهب

كشف جمال نجم، نائب محافظ البنك المركزي المصري، عن ارتفاع حجم الذهب ضمن مكون الاحتياطيات الدولية، بعد الحصول على دفعة من منجم السكري.

وأضاف نجم، في تصريحات صحفية على هامش احتفالية "بنك مصر إيران"، لتكريم رئيسه السابق إسماعيل حسن، أن شركة سنتامين تحتاج تدفقات بالعملة المحلية لاستمرار عملياتها، موضحًا أن المركزي اتفق مع الأخيرة على توفير هذه المبالغ بدلا من استبدالها بالدولار من السوق المحلية مقابل الحصول على قيمتها ذهبًا لدعم الاحتياطيات.

وقال يوسف الراجحى، المدير العام لشركة "سنتامين إيجبت"، والعضو المنتدب لشركة السكرى لمناجم الذهب، في تصريحات صحفية خلال نوفمبر الماضي، إن المنجم يستهدف إنتاج 600 ألف أوقية خلال العام المقبل، ارتفاعًا من 540 ألف أوقية خلال العام الحالى.

وتتكون احتياطيات مصر الدولية من رصيد الذهب لدى البنك المركزي، وتبلغ قيمته بنهاية فبراير الماضي 2.805 مليار دولار، تمثل 6.6% من إجمالي الاحتياطيات، وتبلغ حقوق السحب الخاصة 746 مليون دولار مستحوذة على 1.8%، وتشكل العملات الأجنبية "الدولار واليورو والجنيه الإسترليني والين واليوان" النسبة الأكبر بقيمة 38.954 مليار دولار بوزن 91.6%، والقروض الممنوحة لصندوق النقد الدولي تبلغ 22 مليون دولار.

وأعلن البنك المركزي المصري، عن ارتفاع حجم الاحتياطيات الدولية لتسجل 42.527 مليار دولار، بنهاية فبراير، مقابل 38.212 مليار دولار بنهاية يناير السابق عليه، بدعم حصيلة السندات الدولية البالغة 4 مليارات دولار.

وأوضح نائب محافظ البنك المركزي، أن حجم الاحتياطيات تكفي لـ 8 – 8.3 أشهر من الواردات السلعية ما يدل على قوتها. وفيما يتعلق بطرح جزء من بعض البنوك في البورصة وبيع المصرف المتحد، أكد نجم، أن كل هذه الملفات مازالت مفتوحة ويتم دراستها من قبل البنك المركزي المصري، مشيرًا إلى أن البنك الأهلي اليوناني لم يرسل طلبًا رسميًا للبنك المركزي للتخارج من السوق المحلية.

وحول نية البنك الأوروبي للتنمية وإعادة الإعمار، الاستحواذ على حصص من البنوك المزمع طرحها في البورصة، اعتبر نجم أن ذلك يعكس قوة القطاع المصرفي وجاذبيته للمستثمرين على مستوى العالم.

التعليقات