الـ FBI يكشف لغز مومياء مصرية عمرها ٤ آلاف عام

لغز المومياء الفرعونية

استطاع مكتب التحقيقات الفيدرالي حل لغز استمر لمدة قرن حول هوية مومياء مصرية عمرها 4000 عام.

هذا ليس جزءا من حلقة في مسلسلات التشويق الأمريكية، فالحقيقة التي تم الكشف عنها مؤخرا هي أن علماء الطب الشرعي من مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) قدموا يد المساعدة لعلماء الآثار، الذين يمكنهم الآن تحديد نسب رأس المومياء المقطوع.

وبداية القصة تعود إلى عام 1915 ، عندما كافح الباحثون للتعرف على هوية رأس مومياء تم اكتشافه في مدينة دير البرسا المصرية القديمة.

وعُثر على الرأس ملقى في زاوية أحد المقابر المنهوبة ويعتقد أنه يعود إلى إما رئيس حاكم المقاطعة "جهوتنينخت" أو زوجته.

ولعقود من الزمن ظل لغز الرأس المقطوع بلا حل، حتى تدخل علماء مكتب التحقيقات الفيدرالي.

ونشرت النتائج التي توصلوا إليها في دورية جينيز الشهر الماضي مع نظرة ثاقبة على كيفية تمكن العلماء من مكتب التحقيقات الفيدرالي من استعادة الحمض النووي حتى من العينات الأكثر تضررا.

ولتحديد جنس المومياء، استخدم عالم الأحياء في مكتب التحقيقات الفيدرالية أوديل لوريل تقنية متتالية لتسلسل الحمض النووي.

بعد التنقيب في السن المستخرج من الجمجمة التي يبلغ عمرها 4000 عام ، جمعت المسحوق ووضعه في محلول كيماوي تم تشغيله بعد ذلك من خلال آلة نسخ الحمض النووي.

بعد التحقق من نسبة الكروموسومات الجنسية، استنتج “لوريل” أن الجمجمة تنتمي إلى ذكر.

مديرة متحف بوسطن للفنون الجميلة (MFA) ومنسقة البحث "ريتا فريد" قالت لشبكة CNN، أنه تم تخزين رأس المومياء في متحف بوسطن منذ عام 1920.

وقال أنتوني أونوراتو ، رئيس وحدة دعم الحمض النووي لدى إف بي آي ، لشبكة سي إن إن: "ليس الأمر كما لو أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يملك وحدة - مثل وحدة ملفات إكس - التي تقوم فقط بحالات تاريخية". "إننا نحاول بالفعل تطوير إجراءات جنائية باستخدام عناصر تاريخية".

مشاركة FBI تشير إلى أن أدوات مطابقة الحمض النووي الخاصة بها هي أكثر تقدمًا من أي وقت مضى. وقال فريد: "إذا استطاعوا إعادة بناء الحمض النووي من سن يبلغ من العمر 4000 عام ، فيمكنهم إعادة بنائه من أي شيء”.

التعليقات