تايمز: أكبر قوة جوية وبحرية أمريكية منذ غزو العراق فى طريقها لسوريا

البحرية الأمريكية

قالت صحيفة "تايمز" البريطانية، إن أكبر قوة جوية وبحرية أمريكية منذ غزو العراق عام 2003، فى طريقها نحو سوريا منذ الليلة الماضية.، بالتزامن مع حصول رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماى على دعم الحكومة للانضمام إلى العمل العسكرى.


وتوقعت الصحيفة، أن تبدأ الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة خلال الأيام الثلاثة المقبلة، بعد الاشتباه فى استخدام الأسلحة الكيماوية في دوما، وهو الهجوم الذى خلف ما يصل إلى 40 قتيلاً، حيث تعهدت تيريزا ماي ودونالد ترامب على "ردع" نظام الأسد من استخدام الأسلحة الكيماوية مرة أخرى، مع اقتراب احتمال وقوع الهجمات.

واتفقت رئيسة الوزراء البريطانية، والرئيس الأمريكى على ضرورة "تحدى" الفظائع التى ارتكبتها قوات النظام السورى.

كشفت صحيفة "ديلى ميل" إلى أن تيريزا ماى لا تزال تواجه صراعا متزايدا من أجل إجراء تصويت في مجلس العموم، قبل أن تشارك القوات البريطانية في أعمال عسكرية، حيث اتهم زعيم حزب العمال، جيرمى كوربين اليوم رئيسة الوزراء باتخاذ "تعليمات" من ترامب ، مستبعدًا دعم أى عمل عسكرى.

وقالت صحيفة "ديلى ميل" أن مجموعة كبيرة من 12 سفينة حربية تبحر إلى سوريا في واحدة من أكبر تجمعات القوة البحرية الأمريكية منذ غزو العراق عام 2003.

وتتجه السفينة الحربية العملاقة هارى اس ترومان، التى تعمل بالطاقة النووية، وتحمل 90 طائرة وترافقها مجموعة من خمس مجموعات من المدمرات والطرادات، نحو أوروبا والشرق الأوسط.

ويعتقد أن هناك 4 مدمرات أخرى فى البحر المتوسط أو بالقرب منه، بما فى ذلك دونالد كوك وبورتر وكارني ولابون، بالإضافة إلى غواصتين تعملان بالطاقة النووية هما جورجيا وجون وارنر.

التعليقات