الإضراب العام يعم " أراضي 48 " رداً على مجزرة غزة

اضراب الاراضى الفلسطينية

عم الإضراب العام، اليوم الأربعاء، المدن والبلدات العربية في إسرائيل ، ردا على المجزرة التي ارتكبها جنود الاحتلال الإسرائيلي بحق المشاركين في مسيرات العودة الكبرى عند السياج الحدودي لقطاع غزة، والتي راح ضحيتها 61 شهيدا، وأكثر من 3000 جريح.

وأعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل: "أن الواجب الوطني والأخلاقي لجماهيرنا، أن تكون بمستوى الرد، خاصة وأن جماهير واسعة انطلقت فورا في تظاهرات ومظاهرات مع انتشار أنباء المجزرة وهولها".

وقالت اللجنة في بيان، "على المجتمع الدولي أن يقول كلمته، ردا وصدا للجرائم الإسرائيلية المستمرة، بشكل خاص منذ (ذكرى) يوم الأرض الماضي، وبدعم واضح ومباشر من الإدارة الأمريكية، التي ساندت إسرائيل في تجريمها الضحية بموتها، وهذا ما يزيد على الجريمة".

وأضافت أن "جماهيرنا في قطاع غزة، خرجت بعشرات ألوفها ترفع راية العودة، وهو الحق الشرعي والإنساني، الذي لا يمكنه أن يسقط في أي وقت، وهو الحق الذي يُجمع عليه الشعب الفلسطيني، في كافة أماكن تواجده".

تجدر الإشارة إلى أن عدد العرب في إسرائيل يصل إلى حوالي 7ر1 مليون نسمة، ويطلق عليهم "فلسطينيو الداخل أو "عرب48"، وهم الذين بقوا في مدنهم وقراهم منذ النكبة في عام 1948، ويحملون الهوية الإسرائيلية ويمثلون نحو 20% من سكان الدولة العبرية.

التعليقات