تعرف على الدول التي تسلّحها إسرائيل

إسرائيل

"من تسلّح إسرائيل"، عنوان مقال زاخار غيلمان، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، عن عزم تل أبيب على التحول من بيع الأسلحة الجاهزة إلى بيع تراخيص تصنيع السلاح المتطور.

وجاء في المقال: وفقا لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (SIPRI)، فبمحصلة العام 2017، احتلت إسرائيل المركز الخامس بين دول العالم بتصدير الأسلحة والمعدات العسكرية والخاصة. سبقتها فقط قبل الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وألمانيا.

قام قسم التصدير بوزارة الدفاع الإسرائيلية مؤخراً بنشر بياناته.. ووفقا له، وصلت صادرات الدفاع من البلاد في العام 2017 إلى 9.2 مليار دولار، وهو ما يزيد بـ 40 ٪ عن العام 2016.

الاتجاهات الرئيسية في صادرات المجمع الصناعي العسكري الإسرائيلي (MIC) العام الماضي، كانت صناعة الصواريخ وأنظمة الدفاع الجوي (31٪)؛ الرادارات وتجهيزات الحرب الإلكترونية (17٪)؛ مجمعات الاستطلاع والإلكترونيات الجوية (14 ٪)؛ الذخيرة والقاذفات (9 ٪)؛ أنظمة الاتصالات السلكية واللاسلكية ونظم الاتصالات (9 ٪)؛ أنظمة إلكتروضوئية (8 ٪)؛ أنظمة الرصد، بما في ذلك أجهزة المعلومات والتقنيات السيبرانية (5 ٪)؛ خدمات مختلفة (3 ٪)؛ الطائرات من دون طيار (2 ٪)؛ الأنظمة البحرية (1٪)، وكذلك السواتل ومنتجات الفضاء العسكرية (1٪).

تظهر بيانات الصادرات من الناحية الجغرافية أن إسرائيل تبيع إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ 58% من إجمالي صادراتها الدفاعية، وإلى أوروبا (21٪)، وأمريكا الشمالية (14٪)، وإفريقيا (5٪)، وأمريكا اللاتينية (2٪).

أكبر سوق للأسلحة الإسرائيلية في السنوات الأخيرة هي الهند، فقد اشترت في العام 2017 ما قيمته 715 مليون دولار. وفي الوقت نفسه، تراجعت إسرائيل، التي بقيت ثاني أكبر مصدر للأسلحة إلى الهند في العام 2017 ، بشكل حاد أمام روسيا، التي احتلّت المركز الأول، في 2017 ، ببيعها أسلحة للهند قيمتها 1.9 مليار دولار. وتحتل فيتنام المرتبة الثانية في استيراد منتجات المجمع الصناعي العسكري الإسرائيلي، فقد اشترت أسلحة في العام 2017 بـ 142 مليون دولار، فيما بقيت روسيا في المرتبة الأولى من حيث مبيعات الأسلحة للسوق الفيتنامية.

تحتل أذربيجان المرتبة الثالثة بين أكبر مستوردي الأسلحة الإسرائيلية، فبلغت مشترياتها في العام الماضي 137 مليون دولار، وفي العام 2017، أصبحت إيطاليا رابع أكبر مستوردي الأسلحة الإسرائيلية.

في ضوء النجاحات المتحققة... ستطرح إسرائيل المزيد من السلاح للبيع، ولن تكتفي بالمنتجات النهائية، إنما ستبيع تراخيص لتصنيع مختلف النظم والحلول المبتكرة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

التعليقات