التخلص من تجاعيد الخلايا يقضي على الشيخوخة

تجاعيد الوجه

كشف بحث أجراه علماء من جامعة فيرجينيا بالولايات المتحدة إمكانية ابتكار طريقة لمكافحة الشيخوخة، عن طريق التخلص من التجاعيد التي تنشأ داخل الخلايا.

وأكد البحث أن مرض الكبد الدهني وغيره من الآثار غير المرغوبة للشيخوخة، قد تكون نتيجة لنواة الخلايا التي تحتوي على الحمض النووي، والتي تسبب التجاعيد التي تحملها في منع عمل الجينات بشكل صحيح. وتوصل فريق العلماء من جامعة فيرجينيا إلى هذا الاكتشاف، من خلال دراسة حول مرض الكبد الدهني، وارتباطه بالغشاء الخلوي للتجاعيد التي تظهر في النواة، حيث يتم إنتاج الحمض النووي.

ويعتقد العلماء أنهم توصلوا لطريقة تمكنهم من التخلص من التجاعيد، وذلك بإضافة البروتين مرة أخرى إلى النواة، وهذا ما قد يساعد على محاربة آثار الشيخوخة في الجسم.

وقالت البروفيسورة إيرينا بوشكيس، المشاركة في الدراسة، إن نشأة الدهون في الكبد تسبب ظهور التجاعيد في نواة الخلية، وتزداد هذه التجاعيد كلما تقدمنا في العمر.

التعليقات