ترامب وكيم يوقعان وثيقة مشتركة بعد قمتها التاريخية فى سنغافورة

مصافحة ترامب وكيم

وقع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون، الثلاثاء، وثيقة مشتركة، في أعقاب القمة التاريخية التي جمعت الزعيمين في سنغافورة.

وقبيل التوقيع قال ترامب إن الاجتماع مع كيم "أفضل مما كان يتوقعه أي شخص".

وأكد الرئيس الأميركي أنه كون "علاقة جيدة" مع زعيم كوريا الشمالية في بداية قمة تاريخية جمعتهما في سنغافورة، الثلاثاء، مع بحث الزعيمين سبل لإنهاء المواجهة النووية على شبه الجزيرة الكورية.

وإذا نجحا في تحقيق انفراجة دبلوماسية، فقد يغير هذا بشكل دائم الأفق الأمني في منطقة شمال شرق آسيا على غرار زيارة الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون للصين في عام 1972 والتي أدت إلى تحول في بكين.

وعلى الجانب الآخر، قال كيم: "سوف نواجه تحديات" لكنه تعهد بالعمل مع ترامب.

ومع تسليط كاميرات الصحافة العالمية عليهما، بنى ترامب وكيم أجواء صداقة مبدئية.

وبدت الجدية على الزعيمين مع خروجهما من سيارتيهما عند مقر القمة في فندق كابيلا على جزيرة سنتوسا في سنغافورة.

وبعد محادثات أولية استمرت قرابة 40 دقيقة خرج ترامب وكيم وسارا جنبا إلى جنب في الفندق قبل أن يدخلا مجددا قاعة الاجتماع حيث انضم إليهما كبار المسؤولين.

التعليقات