يبدأ من 3 جنيه .. تعرف على زيادة أجرك بعد الخصم الضريبي

العملات المصرية

تبدأ الحكومة، أول يوليو المقبل، تطبيق خصم ضريبي، على أجور الموظفين، وذلك للعام الثاني على التوالي، ضمن حزمة من الإجراءات الاجتماعية التي تهدف لتخفيف أثر زيادة أسعار الطاقة والمياه على حياة المواطنين.

ووافق مجلس النواب على مشروع قانون لتعديل ضريبة الدخل، يشمل رفع الحد الأدنى للإعفاء الضريبي إلى 8 آلاف جنيه، بدلا من 7200 جنيه في السنة.

وتطبق مصلحة الضرائب 5 شرائح ضريبية على دخول الأفراد، تشمل: الشريحة الأولى حتى 8 آلاف جنيه في السنة، وهذه معفاة من الضرائب، ثم الشريحة الثانية التي يزيد دخلها على 8 آلاف جنيه وحتى 30 ألف جنيه وتخضع لسعر ضريبة 10%، والشريحة الثالثة التي يزيد دخلها على 30 ألف جنيه حتى 45 ألفا، وتخضع لسعر ضريبة 15%، والشريحة الرابعة التي يزيد دخلها على 45 ألف جنيه حتى 200 ألف جنيه، وتخضع لسعر ضريبة 20%، وأخيرا الشريحة الخامسة، التي تزيد دخولها على 200 ألف جنيه سنوياـ، وتخضع لسعر ضريبة 22.5%.

ويتمتع الموظفون سواء في الحكومة أو القطاع الخاص بإعفاء إضافي يسمى الإعفاء الشخصي، وقيمته 7 آلاف جنيه، تضاف إلى قيمة الشريحة المعفاة ويتم خصمها بالكامل من وعائهم الضريبي.

ويعني هذا أن أي موظف يحصل على مرتب قيمته 15 ألف جنيه في السنة (8 آلاف + 7 آلاف)، لا يسدد عنه أي ضريبة على الدخل.

وفي محاولة لتحسين دخول الموظفين أقرت الحكومة خصما ضريبيا للشرائح الثانية والثالثة والرابعة بنسبة 85% و45% و7.5% على التوالي. يبدأ تنفيذها في مرتب شهر يوليو المقبل، ولم تقدم أي خصم ضريبي على الشريحة الخامسة التي تزيد دخولها على 200 ألف جنيه سنويا.

ويعني هذا أن الموظف الذي يحصل على راتب يدخل ضمن الشريحة الثانية (أكثر من 8 آلاف وحتى 30 ألف جنيه سنويا)، على سبيل المثال، سيسدد ضريبة دخل نسبتها 1.5%سنويا، فقط بدلا من 10%.

وقال أحمد كوجك، نائب وزير المالية للسياسات المالية، في تصريحات سابقة له، إن أكثر من 20 مليون مواطن سيستفيدون من التعديلات المقترحة على قانون الضريبة على الدخل برفع حد الإعفاء الضريبي.

وحصل "مصراوي" على وثيقة من وزارة المالية، تظهر القيمة الفعلية التي سيتم ردها للموظفين، بعد تطبيق الخصم الضريبي، وذلك على سبيل المثال لبعض فئات الدخول.

وتشير الوثيقة إلى أن من يصل راتبه إلى 2000 جنيه شهريا، تبلغ قيمة الضريبة التي كانت مقررة عليه، 8 جنيهات عن كل شهر، بما يعادل 96 جنيهًا سنويًا، والتي أصبحت بعد تطبيق الخصم الضريبي، 4.80 جنيه شهريًا، أو 57.60 جنيه سنويًا.

وهو ما يعني أن الموظف صاحب الدخل الذي قيمته 2000 جنيه، قد استفاد في العام، بزيادة في راتبه قيمتها 38.40 جنيه في السنة أو 3.20 جنيه شهريًا.

فيما تبلغ قيمة الضريبة السابقة لمن يصل راتبه إلى 3000 جنيه، إلى 24 جنيهًا شهريًا، و288 جنيهًا سنويا، والتي أصبحت بعد الخصم الضريبي 17.2 جنيه شهريًا، و 206.4 جنيه سنويًا، بانخفاض 81.6 جنيه سنويًا، أو 6.80 جنيه شهريًا.

وتبلغ قيمة الضريبية السابقة لمن يصل راتبه إلى 3500 جنيه، 35 جنيهًا شهريًا، أو420 جنيهًا سنويًا، والتي أصبحت بعد تطبيق الخصم الضريبي 24.84 جنيه شهريًا، و 298 جنيهًا سنويًا، بنسبة تخفيض 122 جنيهًا سنويًا، أو10 جنيهات شهريًا.

بينما تبلغ قيمة الضريبة السابقة لمن يصل راتبه إلى 4000 جنيه، 140 جنيهًا شهريًا، أو 1680 جنيهًا سنويًا، والتي أصبحت بعد الخصم الضريبي 123.2 جنيه شهريًا، أو 1478.4 جنيه سنويًا، بتخفيض 201.6 جنيه سنويًا، أو16.8 جنيه شهريًا.

وكانت الضرائب على من يصل راتبه إلى 5000 جنيه شهريًا، 220 جنيهًا شهريًا أو 2640 جنيهًا سنويًا، والتي أصبحت بعد الخصم الضريبي، 198 جنيهًا شهريًا أو 2376 جنيهًا سنويًا، بتخفيض 264 جنيهًا سنويًا، أو22 جنيهًا شهريًا.

كما كانت تبلغ الضرائب على من يصل راتبه إلى 6000 جنيه شهريًا، 516 جنيهًا شهريًا، أو 6192 جنيهًا سنويًا، والتي أصبحت بعد الخصم 496.2 جنيه شهريًا أو 5954.4 جنيه سنويًا، بتخفيض 237.6 جنيه سنويًا، أو 19.8 جنيه شهريًا.

وبلغت الضرائب سابقًا على من يصل راتبه إلى 7000 جنيه شهريًا 686 جنيهًا شهريًا، أو 8232 جنيهًا سنويًا، والتي أصبحت بعد الخصم 663.6 جنيه شهريًا، أو7963.2 جنيه سنويًا، بتخفيض 268.8 جنيه سنويًا، أو22.4 شهريًا.

كما بلغت الضرائب سابقًا على من يصل راتبه إلى 8 آلاف جنيه شهريًا، 864 جنيهًا شهريًا، أو 10 آلاف و368 جنيهًا سنويًا، والتي أصبحت بعد الخصم 832 جنيهًا شهريًا، و9984 جنيهًا سنويًا، بتخفيض 384 جنيهًا سنويًا، أو 32 جنيهًا شهريًا.

وكانت الضرائب السابقة على من يبلغ راتبه 10 آلاف جنيه شهريًا، 1200 جنيه شهريًا، أو 14400 جنيه سنويًا، والتي أصبحت بعد الخصم، 1165 جنيهًا شهريًا، أو13980 جنيهًا سنويًا، بنسبة تخفيض بلغت 420 جنيهًا سنويًا، أو 35 جنيهًا شهريًا.

بينما كانت الضرائب السابقة على من يصل راتبه إلى 15 ألف جنيه شهريًا، 2055 جنيهًا شهريًا، أو24660 جنيهًا سنويًا، والتي أصبحت بعد الخصم، 2001 جنيه شهريًا، أو24000 سنويًا، بتخفيض 660 جنيهًا سنويًا، أو55 جنيهًا شهريًا.

وقال هاني الحسيني الخبير الضريبي والمحاسبي، لمصراوي، إن الخصم الضريبي الذي نفذته الحكومة مع بداية العام المالي الجاري انعكس بالإيجاب فعلا على دخول المواطنين خاصة في الشريحة التي حصلت على خصم الـ 80%، وهم أصحاب الدخل الأقل من المستفيدين بهذا الخصم.

وأضاف أن الحكومة تلجأ إلى أسلوب الخصم الضريبي لحفظ حق الدولة في الضرائب، مع إمكانية تجديد هذا الخصم سنويا إذا أرادت، بخلاف الإعفاء الضريبي الذي قد يظنه الممولون أنه حق لهم لا يجب الاقتراب منه مع الوقت.

ويرى الحسيني أن مبلغ الـ 800 جنيه الزيادة في حد الإعفاء الضريبي السنوي رغم أنها قد تكلف الدولة مليارات الجنيهات لكنها لا تعتبر مناسبة مقارنة بآثار إجراءات الإصلاح الاقتصادي على الأسعار.

وقال الحسيني إن زيادة نسبة الخصم الضريبي على الشريحة الرابعة من 5 في العام الحالي إلى 7.5% في العام المقبل، لن تهم أصحاب الدخول من هذه الشريحة، لأن مستويات دخولهم أكبر من أن يهتموا بأثر هذا الخصم عليها.

بينما يعتبر الحسيني أن زيادة الخصم على الشريحة الثالثة إلى 45% بدلا من 40%، ليست كافية لأصحاب هذه الشريحة، ولن تكون ذات أثر مهم على دخولهم.

ويرى الحسيني أنه كان يجب رفع الخصم على هذه الشريحة إلى 50% على الأقل مع الإبقاء على نسبة الـ 5% الخصم في الشريحة الأعلى كما هي.

وقال الحسيني إن تضخم الأسعار الناتج عن إجراءات الإصلاح يصل على أرض الواقع إلى حدود 50%، بينما لا تنعكس آثار حزمة الإجراءات الاجتماعية على دخل المواطن بزيادة بأكثر من 20%.

التعليقات