سامح شكرى يلتقى بمجموعة من المفكرين الامريكيين فى واشنطن

سامح شكرى مع المفكرين الامريكيين

أعرب وزير الخارجية سامح شكرى عن تطلع مصر لدعم الولايات المتحدة لتحقيق المزيد من الأمن والاستقرار والتنمية؛ لاسيما في مجال مكافحة الإرهاب، بما يعزز من استقرار المنطقة.

جاء ذلك خلال اللقاء الذى عقده وزير الخارجية الثلاثاء مع مجموعة من المفكرين والكتاب والشخصيات المؤثرة المنتمين لأبرز مراكز البحث والفكر الأمريكية.

وصرح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن اللقاء يأتي في إطار حرص مصر على التواصل المستمر مع الباحثين والمفكرين والشخصيات المؤثرة في عملية صنع القرار في الولايات المتحدة، بهدف شرح التطورات التي تشهدها مصر علي مختلف الاصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية، والتحديات المحيطة بمصر نتيجة حالة عدم الاستقرار وتزايد حدة الأزمات في الشرق الأوسط، والتأكيد على أهمية العلاقات المصرية الأمريكية وضرورة حمايتها والحفاظ عليها لمصلحة البلدين.

وأضاف أبو زيد أن وزير الخارجية أكد أهمية الاستمرار في تعزيز العلاقات بين مصر والولايات المتحدة في شتى المجالات.

كما تناول وزير الخارجية تطورات برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر، وجهود الحكومة المصرية نحو جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، وزيادة معدلات النمو؛ فضلا عن خلق فرص عمل للشباب، بما يسهم في الارتقاء بمستوى المعيشة في البلاد.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن اللقاء تناول، أيضا، القضايا الإقليمية، حيث قدم شكري استعراضاً مفصلاً للتطورات في الشرق الأوسط، لاسيما الأوضاع في كل من ليبيا وسوريا واليمن والموقف المصري تجاهها، بالإضافة إلى القضية الفلسطينية وما تواجهه من تحديات نتيجة استمرار العنف وغياب الأفق السياسي للحل وجمود عملية السلام، مشيراً إلى أهمية الاستمرار في التعاون الوثيق بين مصر والولايات المتحدة لتحقيق الاستقرار والسلم والأمن في المنطقة وإيجاد حلول سياسية للازمات المتفاقمة بها.

وأشار إلى أن اللقاء شهد نقاشا موسعا بين الحضور ووزير الخارجية، حرص خلاله سامح شكري على الإجابة عن استفسارات المشاركين من الجانب الأمريكي، والذين أعربوا عن تقديرهم للدور الهام الذي تضطلع به مصر لدعم الاستقرار والحفاظ علي كيان الدولة ومحاربة الإرهاب في الشرق الأوسط، وكذا اهتمامهم بتعزيز العلاقات المصرية الأمريكية في كافة المجالات.

كما تطرقت المناقشات إلى رؤية مصر لسبل تعزيز الاستقرار والتنمية في القارة الأفريقية، والقرن الإفريقي، حيث أعرب عدد من الحضور عن تقديرهم لما يلحظونه من اهتمام مصري متزايد بتعزيز علاقاتها بالدول الأفريقية وما يرصدونه من دبلوماسية مصرية نشطة في القارة الإفريقية.

المصدر : وزارة الخارجية

التعليقات