لينوفو تحقق نقلة نوعية مسجلة نمواً من رقمين في العائدات الفصلية

لينوفو

أعلنت اليوم مجموعة "لينوفو" (المدرجة في بورصة هونج كونج تحت الرمز:HKSE: 0992، والمدرجة في نشرة الصفحات الوردية تحت الرمز:PINK SHEETS: LNVGY) عن نتائج ربُعها المالي الأول المُنتهي في 30 يونيو لعام 2018.

حققت "لينوفو"، للربع الثاني على التوالي، نمواً قوياً من رقمين في العائدات مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وبلغت عائدات المجموعة 11.91 مليار دولار أمريكي، محققة زيادة بنسبة 19 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

كما أعلنت الشركة عن أداء قوي للدخل قبل اقتطاع الضرائب خلال الربع الذي بلغت العائدات فيه 113 مليون دولار أمريكي، محققة تحسناً يقدّر ب182 مليون دولار أمريكي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، كما شهدت الربحية تحسناً ملحوظاً في الأعمال كافة.

وخلال الربع المالي الأول، شهدت أرباح "لينوفو" العائدة إلى حملة الأسهم نمواً بلغ 77 مليون دولار، محققة زيادة تقدّر ب149 مليون دولار مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وبلغت الأرباح الأساسية للسهم الواحد خلال الربع المالي الأول 0.65 سنت أمريكي أو 5.10 سنت هونج كونج.

وقال يانغ يوانكينج، رئيس مجلس إدارة "لينوفو" ورئيسها التنفيذي في معرض تعليقه على الأمر: "بينما نواصل تنفيذ استراتيجيتنا ثلاثية المراحل، حققت جميع أعمالنا تحسينات قوية على صعيد العائدات والربحية.

ونجحت شركة ’لينوفو‘ في اجتياز نقطة التحول، ودخلت في مرحلة ’الوتيرة السريعة‘ - من خلال تنفيذ إستراتيجية التحول الخاصة بنا بوتيرة سريعة فضلاً عن الزخم المتصاعد في أداء الأعمال".

وأضاف: "في المستقبل، سنستمر في تحقيق الربحية الرائدة في القطاع، وزيادة نمو السوق في قطاع الحواسيب، وإعادة أعمال الهاتف الذكي إلى مجال الصحة؛ وبناء أعمال مركز البيانات ليصبح محرك للأرباح والنمو المستدام، ومواصلة الاستثمار في ’إنترنت الأشياء الذكي + السحابة‘ و’البنية التحتية + السحابة‘ لتحقيق عائدات مستدامة طويلة الأمد".

لمحة عن مجموعة الأعمال
بالتزامن مع إصدار هذا التقرير حول أرباح الربع الأول من العام المالي 2018/2019، حققت "لينوفو" نقلة نوعية عبر دخولها مرحلة جديدة من النمو، بفضل التقدم الملحوظ على صعيد استراتيجيتها المعتمدة وتركيزها على "التحول الذكي" خلال هذا الربع.

وساهمت الخطوات الحاسمة التي اتخذتها "لينوفو" لتوحيد الأعمال الرئيسية ضمن مؤسسة متكاملة ومنظّمة، إلى جانب تركيزها على موارد العائدات الديناميكية، في تحقيق عوائد هامة بوتيرة سريعة.

وفي الربع الأخير، أعلنت "لينوفو" عن إنشاء مجموعة الأجهزة الذكية الجديدة خاصتها من خلال عملية دمجٍ لمجموعاتها المتخصصة بالحواسيب الشخصية والأجهزة الذكية مع مجموعة الأجهزة الجوالة.

وتؤدي إعادة التفكير في الطرق التي تتفاعل بها هذه الوحدات وأجهزتها والتأثير على العملاء إلى تحقيق نمو من رقمين في العائدات الفصلية لمجموعة الأجهزة الذكية مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وأرباح في حصتها في سوق الحواسيب في جميع المناطق الجغرافية. وفي الوقت نفسه، لا تقتصر مهمة "لينوفو" على قيادة توجهات النمو العالمي فحسب، إنما تستفيد منها أيضاً من ناحية البرمجيات والخدمات على السواء.

هذا وحققت وحدات الأعمال الرئيسية في "لينوفو" نمواً ملحوظاً وأداءً قوياً في السوق خلال هذا الربع:

وتعمل مجموعة الأجهزة الذكية بنشاط بواسطة التآزر بين المنصات والموارد المشتركة، محققة نمواً قوياً في العائدات بنسبة 14 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث بلغت 9.95 مليار دولار أمريكي.

• خلال هذا الربع، حققت أعمال المجموعات المتخصصة بالحواسيب الشخصية والأجهزة الذكية ضمن مجموعة الأجهزة الذكية نمواً قوياً من رقمين في العائدات للربع الثاني على التوالي، بنسبة نمو بلغت 19 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مع الاستمرار في تحقيق ربحية رائدة في القطاع بنسبة 5 في المائة.

وتعد "لينوفو" الجهة الفاعلة الأسرع نمواً (بالوحدات) بين أفضل خمسة شركات عالمية مصنعة للحواسيب، واحتلت من جديد المركز الأول عالمياً في قطاع الحواسيب وفقاً لشركة "جارتنر". وبعيداً عن أعمال الحواسيب الأساسية، تواصل "لينوفو" الاستثمار في تطوير حافظتها من الأجهزة الذكية بما في ذلك الحلول المنزلية والمكتبية الذكية والواقع المعزز /الواقع الافتراضي.

• شهدت ﻣﺟﻣوﻋﺔ الأجهزة الجوالة ضمن مجموعة الأجهزة الذكية ﺗﺣﺳﻧﺎً ملحوظاً ﺧﻼل اﻟرﺑﻊ ﺑﻔﺿل ﺛﻼﺛﺔ إجراءات رﺋﯾﺳﯾﺔ. أولاً، خفّضت المجموعة النفقات التشغيلية بأكثر من 100 مليون دولار أمريكي؛ وطرحت ثانياً حافظة المنتجات المكررة، وركزت ثالثاً على أسواق مختارة حيث يمكن للشركة الدخول في منافسة مربحة.

وفي ظل وجود حافظة المنتجات المكررة، ركّزت الشركة على القطاعات السائدة، ونجحت في إطلاق أجهزة "موتو جي" و"موتو إي" خلال هذا الربع. وواصلت العائدات والأحجام نموها في أمريكا اللاتينية بشكل خاص، متفوقة بذلك على السوق على مدى سبعة أرباع. وفي أمريكا الشمالية، تضاعفت أحجام الأجهزة الجوالة المقدمة من "لينوفو" تقريباً مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بفضل الاستراتيجية المناسبة واسعة النطاق المتّبعة التي تهدف إلى توسيع جميع شركات الاتصالات الرئيسية الأربعة.

واستناداً إلى الأداء القوي في الربع الأخير، قامت مجموعة مراكز البيانات من "لينوفو" في تسريع وتيرة زخمها، حيث سجّلت عائدات قياسية أخرى في الربع تُقدّر ب1.6 مليار دولار أمريكي، ونمواً من رقمين في العائدات للربع الثالث على التوالي، وزيادة بنسبة 67.8 في المائة مقارنة بالربع نفسه من العام الماضي. وكان ارتفاع العائدات القياسية مدفوعاً بالنمو في البنية التحتية المعرفة بالبرمجيات، والحوسبة عالية الأداء وأعمال الذكاء الاصطناعي والأعمال واسعة النطاق.

وحققت منتجات "لينوفو" المعرفة بالبرمجيات، بقيادة العلامة التجارية الجديدة " ثينك أجايل"، مرة أخرى نمواً يتجاوز ثلاثة أرقام مقارنة بالفترة عينها من العام الماضي، إلى جانب الإعلان عن المنصة السحابية الجديدة "ثينك أجايل سي بيه" للبنية التحتية السحابية القابلة للتكيف للجيل التالي. كما شهدت الأعمال واسعة النطاق نمواً بثلاثة أرقام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مع تحسين الأرباح الإجمالية وتنويع قاعدة العملاء.

وواصلت البنية التحتية التقليدية مسارها في اتجاه إيجابي، وأظهرت حلول التخزين القائمة على ذاكرة الفلاش زخماً قوياً، محققة نمواً بنسبة 42 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وشهد هذا الربع أيضاً تفوق شركة "لينوفو" على شركة "هيوليت باكارد إنتربرايز" ("إتش بيه إي") لتصبح للمرة الأولى المزود الأول للحواسيب العملاقة من بين أفضل 500 شركة للحواسيب العملاقة في العالم، مع امتلاكها 117 منظومة.

وتواصل مجموعة أعمال "لينوفو كابيتال آند إنكيوبيتور"، بنظرة تطلعية نحو المستقبل، استثمار وبناء قدرات المجموعة للجيل التالي في مجال تكنولوجيا المعلومات لا سيما الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والبيانات الضخمة والواقع الافتراضي والواقع المعزز عبر قطاعات مختلفة مثل التصنيع والرعاية الصحية والنقل.

التعليقات