مبادرة البنك المركزى لتسوية أوضاع المتعثرين مهددة بالتعثر

طارق عامر

تواجه مبادرة البنك المركزي بشأن تسوية مشاكل بعض المتعثرين شبح التعثر بعد قيام نحو 8 بنوك برفع مذكرات إلي "المركزي" تفيد عدم الاستجابة من جانب العملاء المستهدفين.

ووفقا لما ذكره موقع "مصراوي" فقد رفعت 8 بنوك عاملة في مصر، مذكرات إلى البنك المركزي بشأن مبادرة العملاء المتعثرين التي أطلقها في يونيو، وقال مصرفيون إن كل بنك رفع مذكرة تتضمن ملاحظات بأن المبادرة، التي مر على إطلاقها شهران، لا تحظى باستجابة العملاء المتعثرين، حيث أرسلت البنوك لعملائها تخبرهم بشأنها لكنهم لم يتلقوا أي استجابة من العملاء.

وأطلق البنك المركزي، رسميا، مبادرة أواخر شهر يونيو الماضي لتسوية المديونيات المتعثرة للشركات بأرصدة أقل من 10 ملايين جنيه.

وقال المصرفيون إن العملاء لا يقبلون على التسوية من خلال مبادرة المتعثرين نظرًا لأسباب مختلفة منها تخوف العملاء وعدم ثقتهم في إسقاط الفوائد المقررة عليهم، وكذلك قصر فترة السداد على 6 أشهر فقط.

وتشترط مبادرة المركزي على العميل سداد أصل المديونية بالكامل مقابل إسقاط جميع الفوائد المهمشة على أصل الدين، والتنازل عن الدعاوى القضائية المتبادلة بين العملاء والبنوك.

وتوقع "المركزي" أن يستفيد من هذه المبادرة أكثر من 3500 شركة و337 ألفا من الأفراد بأصل مديونية تبلغ 16.8 مليار جنيه في بنوك الأهلي المصري، ومصر، والقاهرة، والمصري لتنمية الصادرات، والعقاري المصري العربي، والزراعي المصري، والمصرف المتحد، والتنمية الصناعية والعمال المصري.
وقال تامر جمعة، نائب رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري لمصراوي إن البنك رفع تقريرا للبنك المركزي الشهر الماضي عن إجراءاته المكثفة في مخاطبة العملاء المتعثرين الذين تنطبق عليهم المبادرة.

وبحسب جمعة يبلغ عدد العملاء الذين تنطبق عليهم المبادرة في البنك الزراعي 27 ألف عميل من إجمالي 127 ألف عميل متعثر بالبنك تبلغ مديونيتهم 4 مليارات جنيه. وأضاف جمعة أن البنك لم يجد أي استجابة من العملاء لتسوية مديونياتهم بالمبادرة، مرجعًا ذلك إلى تخوفهم وعدم ثقتهم في إسقاط الفوائد المقررة عليهم.

ووفقا لمصدر مسؤول ببنك التنمية الصناعية والعمال المصري، فإن العملاء المتعثرين في مبادرة المركزي يفضلون إجراء تسويات خارج المبادرة وذلك لأسباب مختلفة منها أن البنك يتيح فترة سداد للعميل أطول من مبادرة البنك المركزي التي تقتصر على 6 أشهر فقط، وكذلك يمنح البنك شهادة تصالح مع العميل ويتم رفع اسمه من ملفات الحظر في القائمة السلبية التي يضعها البنك المركزي لعملائه (قائمة أي سكور).

وأضاف المصدر أنه ضمن عيوب هذه المبادرة، قصر فترة السداد، وكذلك تخوف العملاء من أن يكتب في بيانات العميل أنه خاضع لمبادرة المركزي في بياناته، مما يتسبب في امتناع بعض البنوك من تمويله مرة أخرى.

وقالت 3 مصادر في بنوك عامة إنهم رفعوا تقريرا للبنك المركزي عن أنهم انتهوا من مخاطبة العملاء المتعثرين الخاضعين للمبادرة، لكن لم يتلقوا أي استجابة من العملاء.

ويبلغ عدد الشركات التي يمكن أن تستفيد من المبادرة، في البنك الأهلي، حوالي 1350 شركة، تبلغ قيمة أصل مديونياتها 700 مليون جنيه، كما يصل عدد العملاء المتعثرين الذين يدخلون ضمن المبادرة في بنك مصر إلى 12 ألفا و693 عميلا بين أفراد وشركات بقيمة مديونية 40.9 مليار جنيه منها 4.8 مليار جنيه أصل الدين، و36.1 مليار جنيه فوائد حتى نهاية ديسمبر الماضي. ويبلغ عدد العملاء المستفيدين من مبادرة البنك المركزى لدعم المتعثرين من الأفراد والشركات ببنك القاهرة 21 ألف عميل منهم 3 آلاف شركة ما بين متناهية الصغر وصغيرة ومتوسطة، إضافة إلى 18 ألف عميل من الأفراد.

 

التعليقات