تأثير فيتامين د على الخصوبة

سيدة حامل

اشتهر فيتامين د بوظائفه في الحفاظ على توازن الكالسيوم والفوسفور، وتعزيز معادن العظام. بالإضافة إلى أدوار أخرى في الجسم، بما في ذلك تعديل نمو الخلايا، ووظائف الجهاز العصبي العضلي والمناعة، والحد من الالتهاب.

يعتقد أن التعرُّض لضوء الشمس يعزز الخصوبة في كل من الرجال والنساء، عن طريق زيادة مستويات فيتامين (د) الذي يلعب دوراً رئيساً في توازن الهرمونات الجنسية.

تأثير فيتامين د على خصوبة النساء
يؤثر فيتامين (د) على نتائج التلقيح الصناعي، وبطانة الرحم، ومتلازمة المبيض متعدد التكيسات، واضطراب الغدد الصماء الأنثوي الأكثر شيوعاً، فضلاً عن تعزيز مستويات البروجسترون والإستروجين، والتي تنظم دورات الطمث، وتزيد من احتمالات الحمل الناجح.

تأثير فيتامين د على خصوبة الرجال
فيتامين (د) ضروري للتطور الصحي لنواة الخلية المنوية
يساعد في الحفاظ على جودة السائل المنوي وعدد الحيوانات المنوية
فيتامين (د) أيضاً يزيد من مستويات هرمون التستوستيرون التي قد تعزز الرغبة الجنسية

دور فيتامين د في تنظيم الهرمونات الجنسية
يلاحظ النقص في فيتامين (د) في كثير من الأحيان في مرضى عيادات الخصوبة:

نقص فيتامين (د) يؤدي إلى نقص هرمون التستوستيرون الذي يحفز الرغبة الجنسية لدي الذكور والإناث.
نقص فيتامين (د) شائع عند النساء اللواتي يعانين قصور المبيض الأساسي.
نقص فيتامين (د) يؤدي إلى ارتفاع مستويات الهرمون المنشط للحويصلة أو الهرمون المنبه للحويصلة.
نقص فيتامين (د) مرتبط بفشل المبايض المبكر، ويتميّز باضطراب انقطاع الطمث، ونقص التمثيل الغذائي، ومستويات مرتفعة من مصل الغدد التناسلية في النساء الأصغر من 40 عامًا.
آثار ارتفاع الهرمون المنشط للحويصلة

يرتفع مستوى الهرمون عند بلوغ سن اليأس (انقطاع الطمث)، وعند الرجال فإنّ ارتفاع مستوى الهرمون عادة يعني وجود مشكلة في الخصية.
تنخفض مستويات الهرمون المنشط للحويصلة لدى الجنسين في حالة وجود مشاكل في الغدة النخامية.
يكون انخفاض الهرمون طبيعياً عند حدوث الحمل، وقد ينخفض مستوى الهرمون مع استخدام أدوية منع الحمل والهرمونات.
يتم قياس نسبة هذا الهرمون في الحالات التالية:

حالات العقم من أجل تقييم وظائف الغدد التناسلية (الخصية أو المبيض)، وكذلك وظيفة الغدة النخامية.
يساهم هذا التحليل في تشخيص أسباب اضطرابات الدورة الشهرية، وتأكيد حدوث انقطاع الطمث.
يساهم في تقييم أسباب حدوث البلوغ المبكر أو المتأخر لدى الأطفال.
دور فيتامين د وتأثيره على الحمل
ينظم هرمون الغدد التناسلية المشيمية، فهو الهرمون المستخدم لفحص الحمل في البول.
يعزز وظيفة المناعة في المشيمة، ويحمي من العدوى.
يزيد من إنتاج الستيرويد (هرمون الجنس) في المشيمة.
يرتبط انخفاض فيتامين (د) بالإجهاض.
انخفاض فيتامين (د) يزيد من احتمالية الإصابة بتسمم الحمل.
انخفاض فيتامين (د) يزيد من احتمالية الإصابة بسكري الحمل بنسبة تصل إلى 50 في المائة.
انخفاض فيتامين (د) يزيد من احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم المرتبط بالحمل بنسبة تصل إلى 50 في المائة.
يمكن أن يسبب نقص فيتامين D أثناء الحمل تأخر النمو وتشوهات الهيكل العظمي.
نسبة فيتامين د الطبيعية في الجسم
المستوى الأمثل لفيتامين (د) هو 50-65 نانوجرام / مل.
مستوى فوق 40 نانوجرام/ مل هو الحد الأدنى للوقاية من الأمراض.
أقل من 20 نانوجرام/ مل يعتبر نقصاً حاداً.

التعليقات