مافينير تقود منظومة شبكات النفاذ الراديوي المفتوحة

مافنير

تعلن شركة "مافينير"، التي تركّز على تحويل اقتصاديات شبكات الجوال الخاصّة بمزوّدي خدمات الاتّصالات، عن منظومة اتصالات شريكة لشبكات النفاذ الراديوي المفتوحة التي من شأنها توفير خيارات أكثر، وتسهّل على الشركات المشغلة نشر عملية حل مبتكر ومرن لشبكات النفاذ الراديوي المفتوحة القائمة على السحابة.

وستعمل "مافينير" كشركة خبيرة في تكامل الأنظمة تسهّل مشاركة الشركات المشغلة وتخلق عرضًا يتناسب مع البائعين الاحتكاريين الذين يرتكزون على الأجهزة.

ويشمل شركاء منظومة الاتصالات كل من شركة "إم تي آي"، و"تيكور نتوركس"، و"بايسيلز"، و"إن إي سي"، و"إيس أكسيس"، و"كي إم دبليو"، و"بينيتيل"، و"كوم سكوب"، و"بلو دانوب سيستمز"، و"إيرايز".

وقال بارديب كوهلي، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "مافينير"، في هذا السياق: "لطالما كانت ’مافينير‘ نشطة دائماً في الترويج لواجهات مفتوحة، لما لها من فائدة على مزوّدي خدمات الاتّصالات والقطاع ككل بحسب اعتقادنا. وسنواصل دعم جميع الجهود المبذولة في اتجاه البنى القائمة على السحابة والحلول الافتراضية".

وأضاف: "يساهم تشكيل منظومة الاتصالات هذه بشكل أساسي في خلق منافس للبائعين التقليديين للحلول الراديوية. كما تود شركة ’مافينير‘ تشجيع أي جهة فاعلة أخرى على دعم هذه الجهود التي تعتبر إحدى العوامل التي من شأنها تغيير قواعد اللعبة والقادرة على إحداث تحولات جذرية، حيث تواصل الشركات المشغلة البحث عن نموذج اقتصادي جديد في عالم لم تعد تشكّل فيه المنهجيات التقليدية القائمة على الأجهزة خياراً قابلاً للتطبيق".

ومن جهته، قال داريل سكولار، قائد الممارسات، في شؤون البنى التحتية والبرمجيات الخاصة بمزودي الخدمات، لدى شركة "أوفوم": "يسهم إعلان منظومة الاتصالات لشبكات النفاذ الراديوي المفتوحة في توسيع نطاق السوق الممكن تناولها في مجال حلول شبكات النفاذ الراديوي المفتوحة".

وأضاف: "يسمح شركاء هذه المنظومة بمعالجة مجموعة أكبر من سيناريوهات نشر الحلول. هذا ويسهّل تكامل الحلول الجاهزة على الشركات المشغلة الأصغر حجماً نشر هذه الحلول حيث ستتولى ’مافينير‘ مسؤولية اختبار قابلية التشغيل البيني والتكامل متعدد البائعين. وقد تفتقر الشركات المشغلة الأصغر حجماً إلى نشر الموارد الداخلية وإدارة شبكة متعددة البائعين".

وقال مارك بينتو، الرئيس التنفيذي لشركة "بلو دانوب" في معرض تعليقه على الأمر: "تحدد العديد من العوامل التحول العالمي لقطاع الجوال، وتشمل تقنية الجيل الخامس وإنترنت الأشياء وطلبات المشتركين للقدرات الاستثنائية التي تقود اقتصاديات ومنظومات الاتصالات الجديدة. ويسرنا بصفتنا شريك ل’مافينير‘ أن نكون في طليعة قيادة البرمجيات ومنظومة الاتصالات المفتوحة".

ومن جانبه، قال مينشول هو، نائب رئيس شؤون المبيعات العمودية، في شركة "بايسيلز": "يثبت اختبار قابلية التشغيل المتبادل ل’إكس ران‘ بين كل من شركة ’بايسلز‘ و’مافينير‘ بروز مستقبل الجيل الخامس". وأضاف: "توفر بنى شبكات النفاذ الراديوي عبر السحابة العديد من الفوائد للشركات المشغلة، بما في ذلك خفض النفقات التشغيلية من نفقات الصيانة، وتحقيق كفاءة في وفورات الحجم، وتحسين الأداء بشكل واسع نظراً للتنسيق المتنامي بين الخلايا".

وقال أدريان أوكونور، الرئيس التنفيذي لشركة "بينيتيل": "إن تحقيق قابلية التشغيل البيني السلس وتوفير مستوى عالٍ من المرونة في النظام يمثل تحدياً كبيراً لمجتمع بائعي وحدات الراديو عن بعد ’آر آر يو‘ ومجتمع مزوّدي خدمات الاتّصالات ’سي إس بيه‘ على حد سواء". وأضاف: "سنتمكن من إنشاء حلول متكاملة خلال الأشهر المقبلة بمساعدة شركاء المنظومة وشركات ريادية إسوة ب’مافينير‘ قادرة على إحداث تغيرات جذرية في هذا المجال".

وتم إجراء اختبار قابلية التشغيل البيني استناداً إلى مواصفات "إكس ران" لخيارات الانقسام 7.2. وتم إطلاق مؤخراً مواصفات "إكس ران" الكاملة (المعروفة الآن ب"أوران") رسمياً، والتي تحتوي على جهاز إدارة (يُعرف ب"إم-بلاين")، ساهمت فيه "مافينير" بشكل كبير، مما يجعل منه جهاز بمواصفات كاملة مفتوحة. وتواصل "مافينير" اختبار الإصدار الأخير من مواصفات "إكس ران" لخيارات الانقسام 7.2 بالتعاون مع شركاء منظومة الاتصالات، التي تلتزم تجاه مجتمع شبكات النفاذ الراديوي المفتوحة وتجعل حلولها متاحة تجارياً.

هذا وتعتبر هذه المنهجية المفضلة لدى الشركات المشغلة التي ترغب بتبني شبكات النفاذ الراديوي المفتوحة حيث أنها تمكّن من نشر الوحدات الراديوية عن بعد ’آر آر يو‘ في السوق المفتوحة (الصندوق الأبيض) من الاتصال، أو التواصل مع وحدة النطاق الأساسي للسحابة الافتراضية "في بي بي يو" عبر مجموعة روابط عبر الإيثرنت الوسيطة "إف إتش".

وبالتالي، يمكن لـمزوّدي خدمات الاتّصالات كسر هيمنة المواصفات الخاصة المغلقة والحاجة إلى تطبيق الألياف الداكنة في الروابط الوسيطة للوحدات اللاسلكية عن بعد ’آر آر يو إس‘، الأمر الذي قد يولّد أعباء اقتصادية كبيرة على كاهل بعض البلدان. إذ يمكنهم الاستمرار في توفير الروابط الوسيطة والنقل الراجع بالطرق التقليدية مثل أجهزة الميكروويف وتقنيات بروتوكول الإنترنت والتبديل متعدد البروتوكولات "آي بيه/ إم بيه إل إس".

لمحة عن شركة "مافينير":

تقوم مهمة شركة "مافينير" على إعادة رسم معالم اقتصاديات الشبكات الجوالة من أجل مزودي خدمات الاتصالات. تمهد حلولنا الطريق أمام نشر شبكات الجيل الخامس مع حلول شبكة "كلاود نايتيف" المتكاملة والتي تقوم بالكامل على البرمجيات.

من خلال الاستفادة من أحدث الابتكارات في مجال خدمات الاتصالات الصوتية عبر شبكات التطور طويل الأمد ("في أو إل تي إي")، وخدمات الاتصالات الصوتية عبر شبكات الإنترنت اللاسلكية ("في أو واي فاي")، والمراسلة المتطورة ("آر سي إس")، و"مالتي آي دي"، وحزمة البيانات المتطورة الافتراضية الأساسية ("في إي بيه سي")، وحلول شبكة النفاذ الراديوي للسحابة، تسهم "مافينير" في تسريع عملية تحول الشبكات لما يزيد على 250 مزود خدمة في أكثر من 130 بلداً، مقدمةً خدماتها لأكثر من خمسين في المائة من مشتركي العالم.

نحن نتبنى البنى ونماذج الأعمال التقنية الثورية والمبتكرة التي تعزز من خفة الخدمة ومرونتها وسرعتها. وبفضل حلولها التي تدعم تطور منصة المحاكاة الافتراضية لوظائف الشبكات ("إن إف في") لتحقيق وفورات على نطاق شبكة الإنترنت، تقدم "مافينير" حلولاً لمزودي الخدمات تسهم في خفض التكاليف وتوليد الإيرادات وحماية الإيرادات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: mavenir.com.
يُعدّ كلّ من "مافينير"، وشعار "إم" و"كلاود راينج" علامات تجارية مملوكة من قبل شركة "مافنير سيستمز".

التعليقات