سيلفي منتدي شباب العالم

سيلفى احمد عبد العليم

أحمد عبد العليم قاسم (مخرج وكاتب )

 

رسائل شباب العالم

* حكاية مؤثرة من الشاب اليمني ( ناصر) حكاها لي عن اقامته في بلجيكا وحرمانه من العوده لبلاده بسبب مناطق الصراع التي اغلقت مطار صنعاء واصبح يحتاج للهبوط في مطار عدن ومنها مايقرب من 22 ساعة للوصول الي صنعاء حكاية جعلتني أتأمل كثيرا في نعمه حالة الامن والامان التي أكد عليها عشرات الشباب الاجانب ومنهم الالمانية ( كارلين ) التي قالت لي أنها راهنت والدتها علي الحضورالتي كانت متخوفه من حضور ابنتها وهي سعيده جدا الان لانها كسبت الرهان لما وجدته من أمن وامان وتنظيم احترافي عالمي

* كان اختياري هو الجلوس في اخر صفوف اول منتدي شبابي اتشرف بحضورة من ارض الحدث سعيا لقياس أثرالمنتدي في نفوس الشباب وبخاصة شباب العالم الذين يطرحون مقارنة واقعية وتضع مصر في مكانتها لذا فحكاية ناصر وكارلين وجدت مثلها عشرات الحكايات الممتعة والتي كنت أتمني أن تكون هي التي تملأ الشاشات طوال الوقت فهو منتدي شبابي عالمي وأي كلمة تصدر من هؤلاء الشباب هي افضل شهادة يمكن أن ننتظرها كثمار حقيقية لأثر هذا المنتدي الكبير فهم يقولون الحقيقة التي يريدون قولها دون الحاجة الي أي مجاملة

السوشيال ميديا بوابتنا لقلوب الشباب

* شهد المنتدي ايضا حضور جنسيات من العالم كلة واعجبني وجود شباب من تركيا التي رغم خلافنا السياسي معها الا ان شبابها كانوا ممثلين ورأوا حقيقة الامور في مصر بأعينهم كما كان التواجد الروسي في شرم الشيخ ظاهرا بشكل لافت ومعه جمهوريات الاتحاد السوفيتي ايضا والتي ترانا نحب الروسيين أكثرمنهم فأكدت لمن قابلتهم منهم أن مصر ترحب بكل شعوب العالم ضيوفا علي أرضها بكل إمتنان ولحكايات شباب العالم الكثير والكثير ستجدوا منها فيديوهات متوفرة علي صفحة منتدي شباب العالم الرسمية علي انستجرام وكذلك علي موقع الفيس بوك وإسمها
( World Youth Forum)

والتي أشهد لها بأنها واحده من أقوي الصفحات الإحترافية التي رأيتها في كل السوشيال ميديا المصرية فهي تبث الجلسات لايف وتضع صورا عالية الجودة لكل حدث بعد نهايته بقليل وتنوه عن الاحداث القادمة بتصميمات مبهرة وتكتب ملخصات وافية باللغة الانجليزية وغيرها كثير من الانشطة التي تجعلها مرجعا رائعا لوسائل الاعلام العرببة والعالمية

ليس هذا فحسب بل إن مسئولي تكنولوجيا المعلومات نجحوا في تصميم تطبيق ( ابليكيشن ) للمنتدي علي أعلي مستوي من الإحترافية يضع مصر في مكانة رائعه وهو ملتقي ولا اروع لكل حاضري المنتدي من كل الجنسيات وخاصة بعد حضور شباب من الاكثر تأثيرا علي السوشيال ميديا مثل ( جيروم وهيفا ) وصفحاتهم التي بها ملايين المتابعين

شباب البرنامج الرئاسي طاقة أمل

* كنت أسمع كثرا عن فريق البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب لكن بعد مشاهدتي للفيلم الوثائقي الذي عرضته د رشا راغب المديرة التنفيذية للأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب كان شيئا رائعا أوضح الحالة التي حدثت ونقلت الشباب المتقدمين من حالة تشكك في اليات الاختيار لحالة ثقة بعد ان ضم البرنامج 500 في الدفعة الاولي ومثلهم في الثانية والثالثة في الطريق ذلك الفيلم الذي لم يغفل التركيز علي رفيقهم في المشوار عبد الوهاب يسري والذي رحل قبيل منتدي الشباب الاول ووعد الرئيس السيسي والدته باطلاق إسمه علي منشأة ليتم تخليد شاب أعطي واصبح رمزا للتفاني في العمل وهو الامر الذي تجده في كل لحظة وفي اي خطوة في المنتدي عندما تقابل شباب البرنامج الرئاسي وهم يساعدوك في أي شيء تطلبة وهم الوحيدون الذين لم يستطيعوا الحصول علي أي راحة طوال المنتدي

ندوات وورش عمل

* تنوعت الندوات ما بين ما يتعلق بالواقع السياسي للمنطقة وكيفية التعامل معه ورؤي مختلفة للوصول للسلام وخاصة في وجود العديد من رؤساء الدول ووجود حفيد نيسلون مانديلا معبرا عن الشباب وممثلا لافريقيا التي كان لها نصيبا كبيرا من الحضور سواء في موضوعات الندوات وورش العمل وخطة 2063 ولم تغب قفشات ابناء غانا ومنهم الغاني مارلي والذي قال لي عن مشاركتنا في كأس العالم بعد إقصاؤهم وتمنياتهم بصعودنا سويا لكأس العالم 2022 لحبهم لمصر ومحمد صلاح

* واستمر تواجد ما يخض ذوي الإحتياجات الخاصة ولم يغب مترجمي لغة الاشارة عن الندوات كما تحدثت ندوات عن مشاريع الشباب والشركات الناشئة وهو الامر الذي كان موجود واقعيا في معرض لعدد من الشركات الشبابية الناشئة يحمل اسم حرية ( فريدوم )

الأعمده السبعة للشخصية المصرية

ربما كنت أسعد المصريين بإختيار محور الأعمده السبعة للشخصية المصرية ليكون موضوع المنتدي ليس لأهمية الموضوع فحسب بل لأنني في عام 2007 تشرفت بعمل فيلم نحلم سوا الذي كتبته السيناريست علا عبد السلام واعدته ايمان الديربي وانتجته قناة النيل الدولية وتخلله لقائي بالدكتور ميلاد حنا والذي اهداني نسخة من الكتاب واحتفينا بفوزة ساعتها بجائزة سيمون بوليفار لما يملكة من فكر اوجزة في مكونات الشخصية المصرية كفرعونية ويونانية رومانية وعربية و يهودية و مسيحية و مسلمة و بحر اوسطية واخيرا افريقية وهو الامر الذي تحدث عنه د ميلاد حنا باستفاضة في فيلم ( نحلم سوا 2007 ) وابدع مروان حامد التعبير عنه في فيلم ( نقطه تلاقي 2018 ) ومعه الممثلة ريم مصطفي وكم كان جميلا ان يتضمن المنتدي عرضا لفيلم ( فومو ) الذي علق عليه ماجد الكدواني عن ادمان مواقع السوشيال ميديا واختتمت جسات المنتدي باهمية السينما والقوي الناعمة في النهوض بالمجتمعات وعلاج مشكلاتها في وجود وزيرة الثقافة المصرية وعدد من مبدعي السينما والموسيقي المصريين والاجانب

القوي الناعمة في مسرح المنتدي

* لم يغفل المنتدي الوقوف حدادا علي شهداء المنيا والتأكيد علي ان اقامة المنتدي الذي يدعو للسلام والتسامح هو اقوي رد علي الارهابيين وهوما اكده الرئيس السيسي سياسيا وعبر عنه فريق كايرو ستبس بالموسيقي في عرضهم بمسرح المنتدي المبهر والذي عرض ثقافات موسيقية متنوعة وعمل مسرحي وقدمه ( وان هو ) بروح مصرية وملامح اسيوية وتفاعل بشده الشباب مع الاغنية العالمية الثانية للمنتدي ( من كل مكان ) وهي الاغنية التي قدمت اقوي دعاية لمصر للطيران بلحن رشيق للمبدع عمرو مصطفي

توصيات ما قبل التوصيات

ونظرا لأنني اكتب هذه السطور قبيل اعلان التوصيات الرسمية التي سنتابعها جميعا الا انني أوصي من ارض الحدث بكلمات قليلا وسط هذه الطاقة الايجابية الكبيرة :

1- اهمية وجود شكل المناظرة في فورمات موضوعات المنتدي بين جيل الشباب والاجيال الاخري سواء مسئولين اومفكرين
2- أهمية وجود موضوعات خاصة بالسياحة في الدورة القادمة ووجود طرح لرؤية وزير الشباب مع وجود وزراء شباب العالم لتبادل الرؤي في التجارب
3- اعلم جيدا ان الرئيس سوف يؤكد علي دراسة كل مقترحات الشباب التي طرحت في المنتدي واعتقد ان منصات السوشيال ميديا الخاصة بالمنتدي ستكون خير متابع لتحويلها الي ارض الواقع
4- يجب ان تستمر العلاقة مع شباب العالم وشباب مصر المشاركين فهم اهم وسيط لصورة مصر الحقيقة ونقلها لكل العالم

 

 

 

 

التعليقات