السيسى يفتتح محور روض الفرج وكوبرى تحيا مصر

محور روض الفرج

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، محور روض الفرج وكوبري "تحيا مصر" الملجم .

 

 

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، محور روض الفرج وكوبري “تحيا مصر” الملجم .

وأزاح الرئيس السيسي وعدد من الشباب الستار عن اللوحة التذكارية لمحور روض الفرج وكوبري تحيا مصر الملجم.

وعقب إزاحة الستار، التقط الرئيس السيسي صورة تذكارية مع عدد من العاملين في المحور والكوبري، وعدد من كبار رجال الدولة وعلى رأسهم رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي ووزير النقل كامل الوزير وعدد من الوزراء وقادة القوات المسلحة .

كانت فعاليات افتتاح محور روض الفرج وكوبري “تحيا مصر” الملجم والمار أعلى نهر النيل والذي سيدخل موسوعة “جينيس” للأرقام القياسية كأعرض كوبري في العالم قد انطلقت صباح اليوم بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي.

حضر الافتتاح رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي والمهندس شريف إسماعيل مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية وكامل الوزير وزير النقل والمواصلات وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.

بدأ الافتتاح بتلاوة آيات من الذكر الحكيم للقارئ الشيخ “أحمد تميم المراغي”.

وعقب ذلك، تم عرض فيلم تسجيلي من إنتاج الشئون المعنوية للقوات المسلحة بعنوان “شرايين الأمل” يعرض مراحل بناء محور روض الفرج وكوبري تحيا مصر، المشروع تم تنفيذه تحت إشراف وتنفيذ الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بالتعاون مع عدد من الشركات الوطنية المصرية، والذي من المقرر أن يساهم في تحقيق طفرة نوعية كبيرة بالحركة المرورية داخل القاهرة.

ويربط المحور شرق القاهرة بغربها ويمتد ليصل العاصمة بمحافظات الجمهورية المختلفة وصولا إلى محافظة مطروح في أقصى شمال غرب مصر، ويتكون محور روض الفرج من اتجاهين وعرضه 5ر64 متر وبالتالي سيكون أكبر الطرق عرضا في العالم ويضم كل اتجاه 6 حارات مرورية 4 منها للسيارات الملاكي وحارتان للأتوبيس شاملة 6 منازل ومطالع بمنطقة المظلات و8 مطالع ومنازل بالدائري.

ويهدف المحور إلى تقليل زمن الرحلات بين شرق وغرب الجمهورية والعكس بحيث يكون محوراً موازيا لمحور 26 يوليو مما يساعد بشكل كبير على حل الأزمة المرورية به، وربط القادم من مناطق شرق القاهرة «مدينة نصر ومصر الجديدة» بغرب القاهرة «الشيخ زايد و6 أكتوبر» دون ضرورة المرور بمنطقة وسط البلد، كما يوفر المحور حوالي 300 مليون جنيه سنويا عبارة عن سولار وبنزين كانت تستهلكها السيارات في الرحلة من شبرا إلى طريق مصر إسكندرية الصحراوي حيث إنه من المقرر أن يقلل المحور الجديد مدة الرحلة لتصل إلى 20 دقيقة فقط.

ويضاعف من قيمة محور تحيا مصر أنه يربط الطريق الدائري بالطريق الدائري الإقليمي وامتدت مرحلته الأولى بطول 30 كيلو مترا من تقاطع طريق إسكندرية الصحراوي عند علامة 39 وحتى تقاطع الطريق الدائري عند منطقة الوراق .

والمرحلة الثانية من المحور التي يتم افتتاحها اليوم تمتد من تقاطع الطريق الدائري عند منطقة الوراق مرورا بالنيل الغربي وجزيرة الوراق في النيل الشرقي حتى منطقة شبرا .

وتجلى هذا الصرح العملاق بجهود 4 آلاف مهندس وعامل فني من خيرة البناءين المدنيين تحت إشراف الضباط المميزين إدارة المهندسين العسكريين.

وتتوج المرحلة الثانية من كوبري تحيا مصر بإنشاء كوبري تحيا مصر الخرساني الملجم الذي استحق أن يسجل في موسوعة “جينيس” للأرقام القياسية العالمية بوصفه أعرض الكباري الملجمة حول العالم .

وتكتمل اللمسة الجمالية لكوبري تحيا مصر الملجم لتجعل منه مزارا سياحيا بابتكار أول ممشى سياحي زجاجي بالشرق الأوسط وذلك على أجناب الكوبري المعلق على نهر النيل الخالد.

وثم يتم إنشاء امتداد محور المشير طنطاوى بطول 8 كيلومترات وعرض 30 مترا ليصبح 3 حارات مرورية لكل اتجاه لربط كوبري 6 أكتوبر بمحور المشير، كما تم الانتهاء من كوبري المقدم شهيد أحمد أبو النجا اتجاهين لخلق تقاطع حر بين محوري المشير والشهيد .

وعقب ذلك، ألقى المهندس محمد محسن صلاح رئيس شركة المقاولون العرب كلمة أكد خلالها أنه منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي المسؤولية شهدت مصر نهضة شاملة في كافة المجالات خاصة في تنفيذ عدد كبير من المشروعات العملاقة في وقت لا يتجاوز بضع سنوات، أسهمت في توفير ملايين من فرص العمل وخلق خارطة تنموية جديدة بمصر التي أصبحت تجربة ناجحة ونموذجا للعديد من الدول بالمنطقة والعالم .

وقال إن دعم الرئيس السيسي المستمر كان له الأثر الأكبر في بث روح التحدي وتحفيز أبناء الشركة على خلق مجالات عمل جديدة وزيادة قدرة الشركة التنافسية مع الشركات العالمية الكبرى في قارة أفريقيا والمنطقة العربية، حيث أنه منذ تكليفنا بتشييد مشروع محور (تحيا مصر) عام 2016 والعمل مستمر على مدار 24 ساعة لم يتوقف في أي مناسبة مع تعاقب الأعياد والمناسبات الدينية والوطنية .

وأكد أن المرحلة الثانية من المحور تمتد من الطريق الدائري غربا مرورا بفرع النيل الغربي وجزيرة الوراق، وفرع النيل الشرقي وصولا إلى منطقة شبرا شرقا بإجمالي أطوال 2ر17 كم في اتجاهين وبعرض متغير من 48 إلى 36ر67 م .

وأضاف رئيس الشركة “نحن نحتفل اليوم بخروج هذا الإنجاز إلى النور وباكتساب 4 آلاف مهندس وفني وعامل من الشباب بقدر كبير من الخبرة في تنفيذ ذلك النوع من الكباري واستخدام المعدات والآلات الحديثة ونقل تكنولوجيا صناعة الكباري الحديثة بمصر، حيث قامت الأطقم الهندسية القائمة على تنفيذ الكوبري بمواجهة الصعوبات بابتكارات هندسية مصرية خالصة..فقد تمكنا من التغلب على التحديات والالتزام بالمخططات الزمنية ومنها ابتكار وتصميم وتنفيذ أنظمة حركة تتحمل أوزانا تصل إلى 250 طنا لتحريك ونقل الباكيات المعدنية من مناطق التجميع ومنها لأماكن التركيب، كذلك ابتكار وتصنيع أنظمة رفع متطورة للتحكم في تركيب الباكيات المعدنية بجسم الكوبري حيث تسمح بالحركة في جميع الاتجاهات بدقة فائقة ” .

وأشار إلى أنه يتم رفع الباكيات المعدنية بواسطة أنظمة الرفع وضبط المناسيب خلال أقل من 10 ساعات حيث تعتبر أقل من المعدلات العالمية، فضلا عن تصنيع عبارتين بحمولة تصل إلى 600 طن لاستيعاب المعدات الثقيلة، كما تم استخدام 200 ونش بحمولات من 7 أطنان إلى 600 طن .

وأوضح أنه بعقد مقارنة بين محور (تحيا مصر) الذي يمثل 110% من كوبري أكتوبر نجد أن المدة الزمنية لإنشاء كوبري أكتوبر قد امتدت لتصل إلى 17 عاما، بينما استغرق العمل في محور تحيا مصر 4 سنوات حيث يرتكز جسم الكوبري على 6 أبراج عملاقة ومثبت بهذه الأبراج من أعلى 160 كبلا حيث تحتوي هذه الكابلات على أسلاك صلب بإجمالي أطوال 1400 كم بالإضافة إلى مليون متر مكعب خرساني و2900 ألف طن حديد .

وأضاف أنه “لتثبيت هذه الكابلات بالأبراج الخرسانية تم تصنيع قطع معدنية خاصة وتركيبها داخل الأبراج، وتم تنفيذ هذه الأعمال بالعمالة المصرية بجودة ودقة عالية”، مؤكدا أنه لضمان تنفيذ المشروع بأعلى كفاءة تم تنفيذ عمالة تفتيش وتأكيد الجودة بواسطة المكاتب المصرية المتخصصة وأحد المكاتب العالمية، فضلا عن إجراء اختبارات لجميع شحنات الكابلات ولوازمها المكونة للكوبري بأكبر المعامل بالدول الأجنبية للتأكد من مطابقتها للمواصفات العالمية .

واختتم رئيس الشركة حديثه قائلا إنه “في النهاية يأتي المكسب الحقيقي المكتسب بعد هذا الانتهاء من هذا الإنجاز الضخم هو إعداد جيل من شباب المهندسين والعمال قادر على استكمال مسيرة البناء والتنمية شعارهم دائما (تحيا مصر) “.

من جانبه، قال رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة اللواء أركان حرب إيهاب الفار إنه لمن دواعي الفخر تشريف الرئيس عبد الفتاح السيسي بافتتاح صرح جديد شيده أبناؤك من مقاتلي الهيئة الهندسية للقوات المسلحة جنبا إلى جنب مع زملائهم من الشركات الوطنية المصرية بعزيمة وإرادة قوية نابعة من إيمان راسخ بالانتماء للوطن الذي يستحق منا جميعا بذل الجهد في سبيل عزته وكرامته يضاف لسجل الإنجازات الجاري تنفيذها في كافة أنحاء مصر في إطار الجهود المبذولة لتحقيق النهضة الشاملة للدولة في جميع المجالات .

وأضاف أنه تم اختيار هذا اليوم لتزامنه مع احتفال مصر والقوات المسلحة بذكرى انتصار العاشر من رمضان، لافتا إلى أنه منذ أيام تم افتتاح مشروعات قومية في مجالات مختلفة لخدمة خطة التنمية الشاملة لسيناء ومدن القناة والتي كان من ضمنها واحد من أكبر مشروعات مصر القومية في العصر الحديث وهى أنفاق تحيا مصر التي جسدت إرادة سياسية وشعبا مصريا أصيلا محققا للآمال ليمتد العمران إلى كافة أرجاء الوطن.

وأوضح أنه استمرارا للجهود المبذولة في كافة مجالات التنمية الشاملة للدولة ومنها مجال الطرق والكباري والذي يحظى باهتمامكم البالغ تم التخطيط لتنفيذ شبكة من الطرق والكباري في أزمنة قياسية توفر أعلى درجات الأمن لمستخدميها طبقا للمواصفات القياسية العالمية وذلك لجذب الاستثمارات ودعم الاقتصاد القومي المصري من خلال فتح آفاق جديدة للتنمية وخلق مجتمعات عمرانية متكاملة وتسهيل الحركة بين مناطق الإنتاج ومناطق الاستهلاك وموانئ التصدير .

وأشار إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه اعتبارا من عام 2014 بإنشاء شبكة الطرق القومية بإجمالي أطوال 8 آلاف و200 كيلو متر لتخطي كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة على أن يتم التنفيذ بالتعاون بين الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والهيئة العامة للطرق والكباري والجهاز المركزي للتعمير بتكلفة مالية بلغت 164 مليار جنيه فأصبح تخطي الأرقام والإحصائيات القياسية منهجا للدولة .

وقال رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة اللواء أركان حرب إيهاب الفار” إننا نحتفل اليوم بافتتاح أحد أكبر مشروعات مصر القومية في العصر الحديث وهو إنشاء محور “تحيا مصر” لاستكمال محور الزعفرانة ـ مطروح والذي يربط بين البحر الأحمر والبحر المتوسط بدءا من الزعفرانة مرورا بطريق الجلالة بطول 82 كيلو مترا ثم طريق القاهرة ـ العين السخنة بطول 106 كيلومترات، محور الشهيد بطول 4 كيلومترات ، بالاضافة إلى امتداد محور المشير بطول 8 كيلومترات ومنه إلى محور الفنجري بطول 8 كيلومترات.

وأضاف” إنه تم إنشاء وتطوير مجموعة من الطرق والكباري لنقل الحركة المرورية من محور الزعفرانة ـ مطروح إلى داخل القاهرة والعكس، حيث تم رفع تطوير وتوسعة محور الشهيد بطول 4 كيلومترات ليصبح بعرض 51 مترا 4 حارات مرورية بدلا من 3 حارات لكل اتجاه، كما تم إنشاء امتداد محور المشير بهدف إنشاء محور مروري جديد لتخفيف الكثافة المرورية على محور الشهيد بالإضافة إلى ربطه بكوبري السادس من أكتوبر لخدمة القادم من وسط القاهرة والمتجه إلى القاهرة الجديدة والعين السخنة بطول 8 كيلو مترات وعرض 30 مترا باتجاهين كل اتجاه 3 حارات مرورية.

 

 

 

التعليقات